محلل عماني لـ”عيال زايد” بعد كشف خلية التجسس الإماراتية الثانية: لا تجادلوا كثيراً الكرة الان في ملعبكم

أكد الباحث والمحلل السياسي العماني مصطفى الشاعر، أن المعلومات التي كشفها الكاتب والإعلامي العماني موسى الفرعي عن وجود خلية تجسس إماراتية جديدة بالسلطنة حقيقة لا يمكن إنكارها متوعدا “عيال زايد” بفضيحة كبرى قريبا.

 

وقال “الشاعر” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) مؤكدا ما كشفه “الفرعي” قبل أيام:” لبعض المشككين لا تجادلوا كثيراً بما ذكره موسى الفرعي في تغريدته في رده على البذيء لأنها حقيقة لا يمكن انكارها، #عمان دولة راسخة بكل مؤسساتها واجهزتها الاعلامية تعمل بتناغم معها ، وموسى اطلق الاشارة الاولى مثلما تم اطلاقها في ٢٠١١ في السبلة ، وللسياسة والعلاقات الدولية احكامها !”

 

 

وتابع موضحا:”لا يجب ان نسال عن مصدر معلومات موسى ولا عن سبب ذكرها بل يجب ان نفكر جيداً ما هي الطريقة الامثل للتعامل مع هذا الحدث الاستثنائي”

 

وأكد المحلل العماني أن كلام موسى الفرعي عن #خلية_التجسس_الاماراتية_الثانية ليس من محض الخيال “بل هي حقيقة وواقع مفروغ منه”، مضيفا:” والكرة الان في ملعب الجوار ولننتظر ردود الافعال”

 

 

وأشار “الشاعر” إلى أن الكشف عن #خلية_التجسس_الاماراتية_الثانية يؤكد قدرة السلطنة الامنية في التصدي لأي محاولات لزعزعة أمن واستقرار البلاد.

 

 

وأكد في نهاية تغريداته على أن الشعبين الإماراتي والعماني هم شعب واحد فعلا، مضيفا “ويدرك اي عماني ان كل من يمس عماننا الغالية من دولة الامارات لم يكون سوى مرتزق او مجنس مدفوع لذلك”

 

وأوضح:” الجهة التي تورطت في ٢٠١١ هي ذاتها التي قد تكون متورطة  في #خلية_التجسس_الاماراتية_الثانية واما الشعب الاماراتي فله كل المحبة والاحترام”

 

 

يشار إلى أنه قبل أيام فجر الكاتب والإعلامي العماني ورئيس تحرير موقع “أثير” موسى الفرعي قنبلة من العيار الثقيل، كاشفا عن قضية تجسس جديدة سيعلن عنها قريبا قامت بها الإمارات ضد سلطنة عمان.

 

 

وكانت سلطنة عمان قد أعلنت في شهر يناير عام 2011 عن تفكيك شبكة تجسس اماراتية تستهدف “نظام الحكم” و” الية العمل الحكومي والعسكري” في السلطنة، حسب ما افادت وكالة الانباء العمانية.

 

وحسب مصادر خليجية مطلعة فإن هناك اكثر من مجرد أزمة كانت تشوب العلاقات بين سلطنة عمان ودولة الامارات العربية المتحدة ، اثر نجاح المخابرات العمانية في تفكيك شبكة تجسس واسعة تقف وراءها اجهزة الاستخبارات العسكرية لدولة الامارات .

 

وقالت هذه المصادر إن ضبط السلطات العمانية لشبكة التجسس الامارتية كشف عن ان مهمة هذه الشبكة ، هي اكثر من جمع المعلومات العسكرية والامنية والسياسية والاقتصادية عن سلطنة عمان ، وانما هدفها كسب ولاءات ضباط وسياسيين عمانيين، لدولة الامارات لخدمة مشروع استراتيجي وهو التحضير لمرحلة ما بعد السلطان قابوس من اجل احتواء سلطنة عمان والتمهيد لضمها لدولة الإمارات في مشروع كونفدرالي.

قد يعجبك ايضا
  1. ‪qalb insan‬‏ يقول

    ترا لوعتونا بالموضوع .. الله يسم فؤادكم جاتني حرقه ف فؤادي .. ما نبغى تبقبيق .. نبغى فعل كان فيكم خير

  2. اعلام مرتزق يقول

    كله خرط استرزاق
    أوين اعلامي يعرف والدولة ماتعرف
    لو الموضوع حقيقي لتم القبض على أعضاء الشبكة وفضحها مابيقول الكوره فملعبكم
    لايكونو يحسبو نفسهم يلعبو مباراه ونحن ماندري

  3. بنت السلطنه يقول

    مساكين للمرة الثانيه تنكسر انوفهم

  4. بنت السلطنه يقول

    نريد فعل فعل ، نريد استرحاع ساحل عمان.

  5. nasser abdullah يقول

    لماذا لاتأمر حكومه عمان ونذهب لغتيال المتسببين لدولة وهم ايضا سبب لدول أخرى أيضا لماذا هذا السكوت هل عمان ضعيفه حتى نسكت عن الحق اكثر من مره غير باقي الاخبار عن الامارات ضد عمان

  6. هزاب يقول

    حقيقة عملوا من بلدهم مسخرة وفرجة! لوصدق الأمر هذا البلد صار مهزلة ! التفاخر ما في محله ! مرتين يتم التجسس عليك واختراقك ! وانت فرحان كشفنا خلية تجسس! طيب أنتم عرفتم كم سنة وهم شغالين عليكم؟ عرفتم كم المعلومات اللي وصلوا إليها؟ طيب في خبر من جهة صديقة لمسقط وعمان تقول أن خلية عام 2011م كانت تعمل في عمان من عام 1990م ! يعني من أيام الشيخ زايد! وكلام آخر يقول إن الأبطال الحقيقيين لتلك العملية مزروعين من الأجهزة الإماراتية من عام 1985م منهم الوزراء ومنهم الوكلاء ومنهم العديد من مشايخ القبائل في الظاهرة والباطنة ومسندم! وفي معلومة وما يقدر ينكرها أي عماني شيوخ القبائل في أغلب محافظات عمان وليس المجاورة للإمارات يتلقون دعم مالي منتظم من الامارات ! وأبنائهم الفاشلين الحاصلين على 50% في الثانويةالعامة يتعلموا بالمجان في جامعة الامارات العربية المتحدة في العين! مسؤولين كبار في عمان أول ما يتعرضوا لأية أزمة مالية الوجهة سفارة دولة الامارات في مسقط! مسابقات الهجن والفروسية في كل محافظات عمان بتمويل اماراتي وهي أحد طرق اختراق هذا البلد وتكوين شبكة عملاء فيها! أغلب مسؤولي عمان يسافروا على الدرجة الخاصة في طائرات الاتحاد والامارات ويسهل التجسس عليهم في مطارات الامارات! والكثير الكثير من الثغرات الكبيرة في هذا البلد مما يستدعي السؤال جهاز الأمن المخترق لعشرات المرات يستهدف فقراء عمان وهو مكشوف على الآخرين من غير العمانيين سداح مداح! وفعلا الكرة في ملعب الآخرين وعمان لا تملك من اللعبة شيء ولا يمكن حتى احتسابها متفرج ! مجرد كومبارس خاسر دائما!

  7. احمد يقول

    والله عندنا مايكفينا من من بترول وتوظيف وتطوير وغيره ما ينفعنا خليه تجسس ولا شي بعدين الكل يشتغل فالسياسة الحين اظن فيه حكومة وجهاز أمن هم اولى

  8. moon يقول

    ياريت اذا اعلنو عن الخليه يكون الحكم عليهم اعدام وفضحهم الخائن ما بيتوب حتى ينفضح ويكون عبره لغيره الله يجعل كيدهم وكيد الامارتيين في نحرهم ويرينا فيهم عجائب قدرته

  9. بنت السلطنه يقول

    هزاب أبو دلسه
    طبعا هذه معلقه الكذب والتدليس التي صدحتها دليل على ألمك والم اسيادك من كسر انفهم مرتين في عمان ولو كان المعلومات التي يريدون الحصول عليها وجدوها وتوصلوا اليها لخرجوا قبل ان ينكشفوا وقبل ان يقبض على الخليه كما خرجت مخابرات الكيان الصهيوني عندما اخترقوا جهاز مخابرات اسيادك وفعلوا ما ارادو وخرجو ووصلوا كيانهم واسيادك في سبات عميق بينما مخابرات تراقب حتى انفاس وحركات شعبهم ، وأكثر ما يضحك في في هذه معلقه الكذب ان شيوخ القبائل يتلقون الدعم من اسيادك وفعلا هذا يوضح الالم الذي تشعر به فلم تبقي احد إلا وجاسوس لاسيادك.

  10. هزاب يقول

    صاحبة التعليق 9 عندك وجه بعد تشاركين بعد معلوماتك المغلوطة والكاذبة في خبر عملية التجسس الجديدة للامارات على عمان؟ واللي وضحناها للقراء بالأدلة !بعدك تمارسين هواية الكذب والخداع ؟ وبعدك تهرفين بما لا تعرفين! فضيحة! لكن العيب من اهل العيب ما هو عيب!

  11. بنت السلطنه يقول

    هزاب بالمدلس
    يعني انت كذبت الكذبه وصدقتها ؛ أبودلسه انا وراك وراك ونصيحه إكل كثير من خلاص الظاهرة وفرض سمائل وخذ دوره في التدليس ، حتى تستحمل القصف مني
    باي أبو دلسه والى كشف معلقة تدليس أخرى.

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.