طالب وزير الخارجية القطري , بلعب دور لضمان حماية العائلات والشعب القطري من المغامرات السياسية التي ينفذها قادة دول أخرى.

 

جاء ذلك خلال اجتماع الوزير القطري مع جوسيب بوريل، وزير الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، وذلك خلال الزيارة الرسمية التي يقوم بها “آل ثاني” إلى إسبانيا الخميس الماضي.

 

 

وقال في المؤتمر صحفي مع نظيره الإسباني:” نعلم أن هذه الانتهاكات المرتكبة في حق شعبنا من قبل هي الأقل مقارنة بالكثير من انتهاكات حقوق الإنسان ضد شعوبهم، وضد شعوب دول أخرى كاليمن وغيرها”

 

وتابع “آل ثاني” موضحا:”ولذلك هذا هو المجال الذي يمكن للاتحاد الأوروبي أن يكون له دور فيه وسبيل لتقديم الدعم لضمان أن العائلات والشعب القطريين لا يدفعان كلفة مغامرة سياسية ينفذها قادة دول أخرى.”

 

وأضاف :” لم نشهد قط معاقبة شعب بلد آخر خاصة في إطار دول مجلس التعاون الخليجي بالنظر إلى بنية المجتمع في هذه المنطقة”.

 

وجرى خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها بالإضافة إلى الأمور ذات الاهتمام المشترك.

 

وكان الوزير القطري قد التقى عددا من الصحفيين والإعلاميين الإسبان في مدريد، وتطرق معهم لأهمية الزيارة لإسبانيا وتطورات أزمة الخليج والأوضاع في ليبيا وإدلب.

 

يشار إلى أنه في تصريحات له بالأمس وصف وزير الخارجية القطري محاولات والإمارات الفاشلة لسحب مونديال 2022 من بأنه “مرض نفسي”.

 

وقال في رده على أسئلة الصحفيين أثناء زيارته الحالية لإسبانيا التي بدأها الخميس: “إقحام الرياضة بالخلاف السياسي سابقة جديدة بالخليج ومحاولة العمل على سحب المونديال من قطر هي مرض نفسي للأسف”.