على طريقة شرطي البارات ضاحي خلفان.. الكويتي أحمد الجارالله مهاجما الإخوان:”نحسوا قطر وتركيا”

متبعا خط السياسة السعودية وعلى طريقة حارس بارات دبي ضاحي خلفان، خرج الكاتب الكويتي أحمد الجارالله، رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية، ليهاجم جماعة الإخوان إرضاء للنظام السعودي الذي يدعمه بسخاء لشراء “قلمه” المأجور.

 

“الجارالله” الذي لازالت تطارده “عقدة الإخوان” خرج ليزعم بأن الجماعة التي صنفها “ابن سلمان” منظمة إرهابية “نحست قطر وتركيا”.. حسب وصفه.

 

ودون في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:” الاخوان نحسوا قطر وتم ترحيل جزء منهم إلي تركيا  والله العالم أنهم نحسوا تركيا سياسيآ وإقتصاديآ  الله يعين أردوغان ويعين البلاد التركية”

 

وتابع وصلة هذيانه:”كانت تركيا من أحلي البلاد الاخوان دخلوا تركيا لتدمير مصر  ودول الخليج والنتيجة أنهم عظوا اليد التي صافحتهم”

 

 

وسبق أن قدم الكاتب الصحفي ورئيس تحرير صحيفة “السياسة” الكويتية أحمد الجار الله في أواخر أبريل الماضي، الشكر لإسرائيل ورئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، وذلك في أعقاب المؤتمر الصحفي التحريضي الذي عقده “نتنياهو” ليزعم فيه بأن إيران لا زالت تسعى للحصول على السلاح النووي، بما يؤكد اتباعه لخط السياسة السعودية.

 

وكانت مصادر كويتية مطلعة أكدت لـ(وطن) في يوليو الماضي، أن الإمارات بدأت بالفعل في تنفيذ مخطط وسيناريو لشراء وسائل إعلامية من صحف وقنوات كويتية، من أجل توجيه القرار السياسي والسيطرة عليه مستقبلا في الكويت.

 

والبداية بحسب المصادر تمثلت في شراء جزء كبير من أسهم المؤسسة المالكة لجريدة وتلفزيون “الرأي” الكويتية الشهيرة.

 

وتعد صحيفة “الرأي” من الصحف الأولى المؤثرة في الكويت إلى جانب صحف (القبس) و(الجريدة).

 

ويليهم صحيفة “السياسة” التي هي بالفعل تتبع قادة الحصار وخطهم السياسي، عبر رجل السعودية الكويتي أحمد الجار الله مالكها ورئيس تحريرها.

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    جار الشيطان؟!،الأولى به أن يتكلم عن الحرب الإماراتية السعودية الخاسرة في اليمن مذ دخولهم اليمن واليمن في شقاء وهو الموسوم بالسعادة فعن أي نحس يتكلم؟!،وماذا عن رفع سعر البنزين والكهرباء وفرض المكوس في السعودية هل هذا بفعل نحس الإخوان يا مرتزق ؟!،وماذا عن أكل الشعب المصري زمن السيسي من المزابل فهل هو بفعل الإخوان؟!،وماذا عن كساد القناة والتفريعة هل الإخوان من أوعز للبواخر العالمية أن لا تتخذ تلك القناة مسارا؟!،وماذا عن طرد الإمارات من جيبوتي والصومال وإريتريا هل ذلك من فعل الإخوان؟!،إذا كان ذلك من فعلهم فلهم منا تحية وألف تحية نظير جعلكم شيبا قبل الأوان؟!،خسئت يا ملمَع عملاء الصهاينة؟!،لم ننس لك دعوتك لنا لكي نذهب لنعتذر لمبارك وهو الكنز الإستراتيجي لإسرائيل جراء خلعه؟!.

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.