فرضت الولايات المتحدة الأمريكية مالية على عدد من الكيانات والشركات التي سهلت نقل الأسلحة والوقود، أو قدمت دعم مالي أو مادي لنظام في سوريا.

 

وأصدرت وزارة بيانا جاء فيه أن من تم تطبيق عقوبات عليهم هم عدد من الشركات من بينها شركتين في الإمارات.

 

وهما شركة “سونكس” للاستثمارات المحدودة ومقرها في الإمارات، وكان دورها مرتبط بتأمين نقل الوقود النفط لنظام .

 

وشركة إنشاء خط الأنابيب الدولية ومقرها في الإمارات وعملت على تسهيل المدفوعات لنظام بشار.

 

 

ويظهر هذا القرار أن الولايات المتحدة ستستمر في اتخاذ إجراءات للعمل على قطع الدعم المادي لنظام الأسد وأنصاره، وأنها ستواصل استخدام جميع الآليات المتاحة لعزل النظام السوري.