ضجت مواقع التواصل في الكويت بموجة غضب واسعة عبر وسم “#الا_سمو_الأمير_ياقناة_”، تنديدا واستنكارا للتطاول والادعاء الذي جاء على لسان أحد الإعلامیین في لقاء على قناة اللبنانية التابعة لحزب الله حول لقاء أمیر الكويت والرئیس الأمریكي ، والذي جرى مؤخرا بالولايات المتحدة.

 

 

وتداول نشطاء على موقع “تويتر” فيديو للإعلامي اللبناني سالم زهران عبر شاشة “المنار”، زعم فيه أن أمير الكويت الذي ذهب للولايات المتحدة لإجراء فحوص طبية، استدعي من قبل الرئيس الأمريكي لخمس دقائق، حيث طلب منه إلغاء عقود موقعة مع الصين بقيمة 11 مليار دولار، والتوقيع مع شركات أمريكية على عقود بقيمة 14 مليار دولار.

 

 

واستنكرت وزارة الإعلام الكويتية في بيان شديد اللهجة ما ورد على لسان هذا الإعلامي عبر قناة المنار التابعة لحزب الله.

 

وكتبت الوزارة: “ما أورده هذا الإعلامي يمثل افتراء وادعاء وتزييفا للحقائق وتضليلا للرأي العام بادعاءات صاغها بعيدا عن الواقع تشمل إساءات تكشف عن نوايا شريرة ومقاصد خبيثة لن تنال من العلاقات الأخوية والتاريخية بين والكويت ولن تعكر صفو هذه العلاقات أبدا”.

 

ولاقت التصريحات استنكارًا واستهجانًا واسعًا من قبل النشطاء في الكويت، الذين طالبوا بإغلاق مكاتب القناة في البلاد وطرد مراسليها.

 

 

 

 

وكانت العلاقات بين الكويت ولبنان شهدت فتورًا خلال الأعوام الأخيرة بسبب “تدخلات اللبناني في الشؤون الداخلية للكويت”.

 

الأمر الذي دفع الكويت لتقديم احتجاج رسمي لدى لبنان قبل نحو عام اتهمت فيه حزب الله بتدريب 21 كويتيًا شيعيًا صدرت بحقهم أحكام نهائية بالسجن في شهر يونيو 2017 بتهمة تشكيل ما يعرف بـ”خلية العبدلي”، ما دفع مسؤولين لبنانيين لزيارات رسمية إلى البلد الخليجي لمعالجة القضية وتعزيز العلاقات.