قررت محكمة مصرية السبت حبس علاء وجمال مبارك نجلى الرئيس المخلوع حسنى مبارك وخمسة آخرين على ذمة القضية المعروفة إعلاميا بـ”التلاعب في البورصة”.

 

وأمرت محكمة جنايات ، المنعقدة في أكاديمية الشرطة اليوم بالقبض على علاء وجمال مبارك وخمسة آخرين على ذمة القضية.

 

وعلق الكاتب المصري سليم عزوز على الاعتقال الذي تعرض له نجلي مبارك مشككا في نوايا ومقصد النظام من اعتقالهما قائلاً ” نفس الهدف.. اعتقال عبد المنعم أبو الفتوح، اعتقال معصوم مرزوق، اعتقال سامي عنان، اعتقال الأخوين مبارك!

 

وأضاف عزوز في تغريدة رصدتها “وطن” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, ” الهدف: حتى يتمكن السيسي من هندسة الانتخابات البرلمانية الأصعب في 2020، بدون منافسة من أحزاب، أو أفراد، أو قوى حية! وبالتالي أقدر اقولك إن الحكم سيكون بحبس نجلي مبارك “.

 

وأشار إلى أن النظام أراد أن يقول انه اعتقلهما على خلفية قضية “”, لكنه في الأصل اعتقلهما بدافع الانتقام من تزايد شعبيتهما وتراجع شعبية السيسي!

 

وختم قائلاً ” أين جماعة احنا اسفين ياريس.. السيسي بيبهدل أولاد الريس!

 

وأجلت المحكمة نظر القضية لجلسة 20 تشرين أول/ أكتوبر المقبل مع إرسال التقرير الوارد من لجنة الخبراء إلى اللجنة مرة ثانية بعد أن اكتشفت المحكمة بأن التقرير منقوص.

 

ويواجه جمال وعلاء مبارك والمتهمون الآخرون اتهامات بالتربح بشكل غير شرعي على أموال قدرت نحو 500 مليون جنيه في بيع البنك الوطني.

 

كانت محكمة جنايات القاهرة قد قضت بسجن علاء وجمال مبارك ووالدهما ثلاث سنوات في قضية فساد أخرى معروفة باسم “القصور الرئاسية”، وخرجوا جميعا في كانون ثان/ يناير 2015 بعد قضاء مدة العقوبة.