نقلت “المسيرة” التابعة للحوثيين بيان أعلنت فيه الميليشيا استهدافها لمصفاة “أرامكو” بـ ، كما زعمت فرقة القناصة التابعة للحوثيين سقوط عدد كبير من القتلى في صفوف بعد مجموعة عمليات استهداف.

 

وقالت القناة الناطقة باسم الحوثيين، اليوم الجمعة إن “القوة الصاروخية تقصف النفطية في جيزان بصاروخ باليستي من طراز “بدر1”.

 

هذا وأعلنت قوات الدفاع الجوي السعودية، يوم 3 من سبتمبر الجاري، اعتراض صاروخا باليستيا، أطلقه ، وقالت إنها استهدفت به منشأة تابعة لشركة آرامكو في المنطقة الاقتصادية بجيزان.

 

كما نقلت “المسيرة” أن “وحدة القناصة التابعة للجيش واللجان الشعبية قتلت وأصابت اليوم، الجمعة، العشرات من جنود الجيش السعودي بعمليات قنص طالتهم في مختلف الجبهات خلال الأيام الماضية.

 

وتابعت القناة، أن مصدرا في وحدة القناصة، كشف لها عن مصرع وإصابة أكثر من 85 شخصا بينهم 7 جنود سعوديين بعمليات قنص، في مختلف الجبهات خلال الأسبوع المنصرم.

 

ويشهد منذ سنوات نزاعا بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا و”أنصار الله” (الحوثيين).

 

وأعلنت الجماعة المسلحة اليوم أيضا عن ضربة عسكرية جديدة في الساحل الغربي لليمن.

 

وبحسب بيان للحوثيين استهدف سلاح الجو المسير بسلسلة غارات مقرا لقيادة “الغزاة” الإماراتيين في الساحل الغربي، حسب موقع “المسيرة”.

 

وقال مصدر عسكري، إن الطيران نفذ الهجوم الجوي على مقر لقيادة “الغزاة الإماراتيين في الساحل الغربي”.. حسب وصف البيان.

 

وأضاف المصدر أن الضربة العسكرية “حققت إصابات دقيقة ومباشرة في مقر القيادة التابعة للغزاة في الساحل الغربي”.

 

وتدخلت السعودية على رأس تحالف عسكري في 2015 لوقف تقدم الجماعة التي سيطرت على صنعاء في سبتمبر 2014، وبعدها انحرفت وكشفت عن وجهها الحقيقي رفقت واتضح هدفهم الاستعماري والرغبة في نهب ثروات اليمن السعيد.

 

وأوقعت الحرب في اليمن أكثر من 10 آلاف قتيل منذ تدخل التحالف الذي تسبب بـ”أسوأ أزمة إنسانية” في العالم بحسب الأمم المتحدة.