تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لشابة سعودية تدعى “س. ” استنكرت فيه مطالبات النيابة العامة بالقتل تعزيرا على عدد من الشيوخ والدعاة المعتقلين.

 

وقالت “العنزي” في الفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، إن “ما يحدث اليوم من احكام جائرة وصلت حد المطالبة بالقتل تعزيرا لخيرة أبناء هذا البلد ما هو إلا نتيجة صمتنا المطبق الذي لولاه لما تجرأ الظالم وتمرد في غيه وبطشه”.

 

وأضافت أن “أعظم جريمة نرتكبها اليوم بحق المعتقلين هي الصمت، وأن أعظم خيانة نرتكبها بحق هذا الوطن هي الصمت”.

وتساءلت “ألعنزي” قائلة: ألا يوجد عاقل حكيم يوقف هذا المراهق عن حده هو ومجموعة البغال من حوله وشيطانه في أبو ظبي الذي يصدر له الأوامر”.

 

يشار إلى أنه لم يكن من المتوقع أن يصل التصعيد ضد الدعاة السعوديين المعتقلين في السجون السعودية لمطالبات بالإعدام بحق أحدهم، عقب الانتهاكات الصارخة التي ارتُكبت ضدهم منذ اعتقالهم في العام الماضي.

 

وتتواصل مطالبات النيابة العامة السعودية بإعدام المعتقلين السعوديين في البلاد، بتهم “الإرهاب والتحريض”، وسط محاكمات غير عادلة ولا تخضع للقوانين المتعارف عليها دولياً.

 

آخر هذه المحاكمات كانت للداعية السعودي ، حيث عُقدت له محاكمة “سرية”، يوم الثلاثاء 5 سبتمبر 2018، طالبت فيها النيابة العامة القضاء بـ”قتله تعزيراً”، بعد توجيه 37 تهمة إليه، وفق ما نشرته صحيفة “عكاظ” السعودية، ومن  ثم أعقبه مطالبة النيابة بالقتل تعزيرا للداعية عوض القرني.

 

مطالبات النيابة السعودية هي الثانية ضد معتقلين سعوديين، اعتُقلوا في ظل ولاية ، ، ضمن حملة واسعة على “الإرهاب”، حسب تعبير .

 

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” وجماعات حقوقية أخرى كشفت، في أغسطس الماضي، أن النيابة العامة السعودية طلبت الحكم بإعدام خمسة نشطاء في مجال حقوق الإنسان، اعتقلتهم السلطات مؤخراً.