وصف البروفيسور الأمريكي جيفري ساكس في مقابلة مع МSNBC محاولة الولايات المتحدة والسعودية الإطاحة بالرئيس السوري، بالخطأ الكبير.

 

ووفقا له، إن هذه كانت عملية سرية مشتركة بين الدولتين، لكنها تحولت إلى كارثة.

 

وقال ساكس: “إن هذا الخطأ حدث قبل 7 سنوات، عندما حاولت وكالة المخابرات المركزية والمملكة العربية الإطاحة بالأسد. ونتيجة لذلك حلت كارثة في الشرق الأوسط.

ويعتقد البروفيسور أنه يتوجب على الولايات المتحدة الآن مغادرة وعدم المخاطرة بحرب محتملة مع .

 

وعلق السيناتور الروسي، أليكسي بوشكوف، على كلمات البروفيسور قائلا: “هذا واضح لكل العالم، ولكن النخبة الحاكمة في الولايات المتحدة المكونة من مستنسخات ماكين، صماء وعمياء”.

وتجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة انخرطت في الحرب في سوريا في عام 2011 تحت ذريعة محاربة الإرهاب، ولكنها لم تفعل شيئا من أجل إيقاف الإرهابيين. فقط تدخل روسيا في عام 2016 غير الوضع. وبفضل الجيش الروسي تحررت كل سوريا تقريبا خلال عامين فقط.