ضجت مواقع التواصل في بوسم “#فضيحه_توظيف_الذباب” ليكشف النشطاء عن معلومات صادمة بشأن اللجان الإلكترونية التي يديرها النظام السعودي  وكيفية إدارتها واستقطاب الشباب وإغرائهم للقبول بمثل هذه الأعمال القذرة.

 

وتداول النشطاء صورة لإعلان نشره شخص سعودي يدعى ريان بن عبدالعزيز قالوا إنه المسؤول عن استقطاب الشباب لهذا المجال.

 

حيث يطلب الإعلان رجال فقط للعمل في وظيفة مسؤول وسائل تواصل اجتماعي.

 

 

واللافت والمثير للجدل أن الإعلان المبهم كتب به أنه لا يطلب خبرة ولا يذكر جهة العمل مشيرا إلى أن الرواتب تصل لعشرة الاف ريال لكل عامل.

 

 

وتساءل البعض ما هي الوظيفة السعودية التي رواتبها أعلى من المهندسين الجدد والمعلمين، ما يؤكد أن هناك ريبة بالموضوع ويرجح ما ذكره النشطاء بشأن استقطاب هؤلاء الشباب للعمل بجيش الذباب الإلكتروني.

 

 

 

وأشار ناشط إلى شئ لافت آخر بالإعلان وهو أن المطلوب (رجال) فقط، وأوضح: “لأن حجم وأسلوب وقذارة الألفاظ التي يستخدمها #الذباب_الالكتروني لا يمكن ان تتحملها أي فتاة ، ولا حتى رجل يحمل صفات الرجولة”

 

 

وغرد آخر ساخرا “بصراحة افكر اروح الراتب مغري وفي كمان… بس اخاف اصير زبابه”

 

 

ودون حساب ساخر تعليقا على الوسم ما نصه :”لساني يلوط أذاني واحب تبادل الشتائم وعندي خبرة عمل مع حزب مطنوخ سابقًا وقاموس سِباب بالفارسية والتركية ومناوشات مع القطريين وجدال عنيف مع العراقيين والحوثيين من وين اقدم ع الوظيفة؟”

 

 

وكان موقع “بي بي سي” عربي، قد بث في يناير 2018 تقريرا يشرح فيه آلية عمل اللجان الإلكترونية أو ما يعرف بـ “الذباب الإلكتروني” التابع للحكومة السعودية والذي يديره المستشار في سعود القحطاني.

 

وقال “بي بي سي” في تقريره إن هذه اللجان تشوش على أي معلومة حقيقية تنتقد السعودية أو تكشف حقيقة الأوضاع الداخلية وتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لمواطنيها.

 

ويوضح التقرير اعتماد اللجان الإلكترونية على حسابات وهمية، بصور حقيقية، وأسماء تعود لعائلات سعودية معروفة تنشر تغريدات غير حقيقية قدرت بـ 100 ألف تغريدة يوميا تصدر من .

 

وتعمل هذه الحسابات على إنشاء هاشتاغات ونشر تغريدات تصب في هدف واحد، وهو دعم الموقف السعودي ومهاجمة قطر.