هاجمت رئيسة حزب جزائري معروف وزير خارجية بلادها عبد القادر مساهل، بسبب اعتذاره لنظيره العراقي عن هتافات مشجعي نادي اتحاد العاصمة بحياة الرئيس العراقي الراحل .

 

وتساءلت ، الأمينة العامة لحزب العمال (تروتسكي) في الجزائر،عن السبب الذي يجعل الوزير “مساهل” يعتذر.

 

وقالت “الجماهير في الملاعب تتصرف بحرية مطلقة، وتهتف كما تريد ضد من تريد، بدليل أنهم لا يرحمون المسؤولين الجزائريين الذين يتهجمون عليهم بالطريقة التي يختارونها”

 

وشددت رئيسة الحزب الجزائري على أن ملاعب كرة القدم هي فضاء ديمقراطي، وهي من الفضاءات التي لا تزال قائمة، في وقت تتقلص فيه الفضاءات السياسية الأخرى.

 

واعتبرت زعيمة حزب العمال أنه “لا يمكن أن نعتذر، نهائيًا، والجزائريون لم يصفقوا لاغتيال صدام حسين الذي اغتيل بأمر من الإدارة الأمريكية وبقضاء مفبرك، ولم نصفق لاغتيال القذافي، بصرف النظر عن طبيعة النظامين العراقي والليبي “.

 

وأضافت “الشعب العراقي وحده من يقرر طبيعة النظام التي تليق به، وهو من يختار المسؤولين الذين يحكمون البلاد وليس الإدارة الأمريكية”.

 

ونفت أن يكون الجزائريون طائفيين، في إشارة إلى بعض الهتافات ضد الشيعة، موضحة أن “الشباب ليست لهم نزعة طائفية، والذين يقومون بهذا الشي دخلاء على الجزائر”، مشيرة إلى أن حزبها ندد بتصريحات سابقة لرئيس الوزراء الجزائري الحالي الذي قال مرة إن الشعب الجزائري سني، وكأننا نسير في منطق الطائفية، فضلًا عن الحجم الذي أعطته السلطات لبعض الطوائف مثل الأحمدية والكركرية، في حين “أن الجزائر لم ولن تكون طائفية”، تقول زعيمة حزب العمال.