“خاشقجي” لـ”ابن سلمان”: أوقف حربك في اليمن قبل أن تتحول لـ”بشار” آخر!

وجه الكاتب السعودي المقيم في الولايات المتحدة التي اختارها منفى له قبل أن يتم اعتقاله، ،  انتقادات حادة لسياسة ولي العهد في ، داعيا إياه إلى وقف الحرب هناك قبل أن يصبح الحديث حول ممارساته فيها بأنه يشبه الممارسات التي يقوم بها رئيس النظام السوري   “صحيحا”.

 

وقال “خاشقجي” في مقال له نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية “إن يجب أن تواجه الأضرار الناجمة عن حرب السنوات الثلاث الماضية في اليمن، فلقد أفسد هذا الصراع علاقات بالمجتمع الدولي، كما أضر بسمعتها في العالم الإسلامي”.

 

وأضاف قائلا: “يمكن للسعودية استخدام نفوذها وفعاليتها داخل الدوائر الغربية وباستخدام المؤسسات والآليات الدولية من أجل حل النزاع في اليمن، ولكن للأسف يتم إغلاق هذه النافذة التي يمكن أن تقود للحل بسرعة”.

 

وقال “خاشقجي” إن المحادثات المقررة في جنيف بين الحوثيين والوفد الحكومي انهارت قبل أن تبدأ بسبب خشية الحوثيين من عدم تمكنهم من العودة بسبب سيطرة السعودية على الأجواء، وكان يمكن للمملكة أن تؤمن لهم الإنتقال وتدعم سفرهم حتى على متن طائرة سعودية، والأفضل من ذلك أن تعلن وقفاً لإطلاق النار وتعرض إجراء محادثات في الطائف كما جرت محادثات سابقة مع اليمنيين.

 

واعتبر أن تحركات السعودية في اليمن جاءت مدفوعة بمخاوف الأمن القومي بسبب تورط إيران في اليمن، ومع ذلك لم تؤدِ الحرب إلى توفير هذا الأمن، بل زادت من إحتمالات وقوع إصابات وإلحاق أضرار بالمملكة، رغم أنها نجحت في التصدي لعدد كبير من الصواريخ الحوثية بواسطة نظام باتريوت الأمريكي، ومع ذلك فإن قدرة السعودية على منع إطلاق الصواريخ هو بمثابة تذكرة بأنها غير قادرة على كبح جماح خصمها المدعوم من إيران.

 

وأوضح ” خاشقجي” في مقاله الذي ترجمه موقع “ أونلاين” أن: “كل صاروخ تطلقه ميلشيات الحوثي يشكل عبئاً سياسياً ومالياً على المملكة، ليس لدينا تصور لتكلفة صاروخ الذي توفره إيران للحوثيين، لكن المؤكد أن صاروخ باتريوت واحد يكلف السعودية 3 ملايين دولار”.

 

ورأى الكاتب السعودي أن “هناك تكاليف غير متوقعة مرتبطة بالنزاع في اليمن، فلقد أعلن أن السعودية تقوم على نحو متزايد بإقتراض الأموال من الأسواق الدولية، دون أن تذكر بوضوح ما هي الأموال اللازمة لذلك، وبحسب ما نشر فإن السعودية اقترضت 11 مليار دولار من بنوك دولية”.

 

وأوضح خاشقجي أن “الأخطاء والمخاطر المرتبطة بالصراع الطويل في اليمن، أدت إلى إضعاف مكانة السعودية دولياً وزادت من فرص المواجهة بينها وبين الحلفاء التقليديين، فلقد صرح وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس مؤخراً أن واشنطن تدعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها، وهو المقطع الذي طارت به وسائل الإعلام السعودية دون أن تستكمل بقية التصريح الذي أشار فيه إلى أن هذا الدعم الأمريكي ليس دعماً غير مشروط، وحث على القيام بكل ما هو ممكن إنسانياً لتجنب أي خسائر في الأرواح البريئة”.

 

ويرى خاشقجي أن “السعودية لا تستحق المقارنة مع التي لم يتردد زعيمها في استخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه، لكن استمرار الحرب في اليمن سيثبت صحة الأصوات التي تقول إن السعودية تفعل في اليمن ما يفعله بشار الأسد والروس والإيرانيون في ”.

 

حتى جنوب اليمن الذي من المفترض أنه “تحرر” من سيطرة الحوثيين – يقول خاشقجي – فإن الناس هناك يقومون بحملة إحتجاجات وعصيان مدني ويرفعون شعارات ضد التحالف الذي تقوده السعودية، الذي يُنظر اليه على إنه السلطة الفعلية على الأرض بدلاً من الحكومة المنفية في اليمن.

 

كما اعتبر  أن محادثات السلام ستمثل فرصة ذهبية للسعودية، وأنها ستجد دعماً دولياٌ خاصة إذا سبق ذلك وقفاً لإطلاق النار من أجل التمهيد للمفاوضات، وأن على السعودية أن تستخدم نفوذها العالمي من أجل الضغط على إيران حتى تنسحب من اليمن.

 

وشدد الكاتب “على ضرورة أن يقبل على ولي العهد السعودي بأن يكون الحوثيين والإصلاح والإنفصاليين الجنوبيين، دور في مستقبل اليمن؛ فمن الواضح أن الرياض لن تحصل على كل ما تريده”.

 

وختم جمال خاشقجي مقاله بالقول: “كلما طالت الحرب القاسية في اليمن، كلما كان الضرر أكثر دموية، وعلى ولي العهد أن يضع حداً للعنف وأن يستعيد كرامة السعودية مهد الإسلام”.

 

قد يعجبك ايضا
  1. حمد سالم يقول

    مامن شك من ان السعودية والامارات وضعو انفسهم مع الاسف في وضع لا يحسدون عليه في ورطة حرب اليمن المستمرة .خسائر بشريةكبيرة متزايدة في صفوف ابناء البلدين . خسائر مادية وتكلفة هائلة بشكل يومي والخسائر المادية ستكون اضعاف مضاعفة ايضآ حتى بعد وقف الحرب . لا ينسى هؤلاء من ان هناك تكلفة اعادة اعمار اليمن بالاضافة الى دفع اموال تعويضات الى اليمنيون الذين فقدو اهلهم واقاربهم من جراء القصف الجوي المتعمد والغير متعمد والقصف الجوي بالخطاء لليمنيين من الشعب اليمني واطفاله الذين تم قصفهم بالاخطاء المتكررة هل الشعب اليمني والحوثيين سيقبلون بذالك بدون دفع تعويضات واعادة اعمار ما دمرته الحرب والقصف الجوي وتدمير اسلحة والطائرات اليمنية العسكرية والمدنية من غير قصف وتدمير البنية التحتية ومختلف مؤسسات الحكومة اليمنية التي تم استهدافها وتدميرها من مدارس ووزارات ومستشفيات وابراج اتصالات وشوراع وجسور وطرق . هل كل ذالك سيتم نسيانه …. ؟ وكم التكلفة المادية لكل ذالك …..؟ ربما تصل الى المئات من المليارات من الدولارات من غير دعم الريال والبنك المركزي اليمني ليعيد نشاطه المالي والاقتصادي مرة اخرى . من غير تكلفة الاموال التي مازالت تتكبدها السعودية والامارات وتدفعها للقبائل اليمنية وللمليشيات التي اوجدتها في اليمن وخاصة الامارات في جنوب اليمن وكذالك التكلفة المالية التي تدفعها السعودية والامارات لدول الاخرى وقواتها المشاركة كالسودان وباكستان وبنغلاديش والدول الافريقية الاخرى والمغرب ومصر والاردن وكذالك للقوات المساندة الاخرى من امريكا وفرنسا وبريطانيا وغيرها هل كل ذالك مجانا ببلاش …؟ بالنهاية هذه الحرب التي خاضتها السعودية واليمن تكلفتها باهضة جدآ ومرهقة ماديآ وبشريآ . وسوء تصرف وطيش واندفاع وتهور غير محسوب العواقب وهذه نتيجتها المؤسفه للبلدين . من غير السخط والتذمر والكراهية والاحقاد المتراكمة والمتزايدة التي لحقت وستلحق بالسعودية والامارات من قبل الشعب اليمني والشعوب الاخرى . كم اب فقد ابنه كم زوجة ترملت وهي مازالت في عز شبابها كم زوجة فقدت زوجها كم ام فقدت ابنها كم اخ فقد اخيه كم اخت فقدت اخيها كم عائلة فقدت عائلها كم اسرة شردت كم وكم وكم … وكل ذلك من كل الدول والشعوب السعودية والاماراتية واليمنية والسودانية . والهدف لا شيء مجرد تهور وحماقة ارتكبها مسؤولي تلك الدول المرفهين العائشين في قصورهم تحت الحراسات منعمين مرفهين من كل شيء ولا يهمهم كل ذلك . والنهاية مؤسفه على الجميع . واي مسلم يموت او يصاب في هذه الحرب والفتنة هو في النار . حديث الرسول اذا التقى المسلمان بسيفهما القاتل والمقتول في نار جهنم قالو يارسول الله علمنا بالفاتل فما بال المقتول قال هو في النار فلو تمكن نت صاحبه الاخر لقتله ايضا فلهذا القاتل والمقتول في النار صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم رواه البخاري ومسلم ثيل حديث صحيح

  2. - يقول

    خاشوقه خايف على الصهيوني بن سلقان
    ولي امرك الزنديق بن سلقان تعدى او مساو لبشار في الاجرام والخبث والنفاق والفجور.
    لا فرق بينها
    سوى ان ذاك نصيري
    وهذا صهيوني

  3. Hmido يقول

    اهل اليمن هم فقط المخولون ان يختاروا من يقودهم وان كانوا فعلا همهظ اهل اليمن فاليسالوا اهلها ويستفتونهم بالامر بصناديق الانتخابات.

  4. Ali يقول

    هنالك فرق بما يفعله بشار وبما يفعله ابن سلمان باليمن

    الفرق بأن بشار يحمي بلده من الخارجين عن أولي الأمر وعن من تسلمت له نفسه من دول أخرى ومن أحزاب أخرى لدخول بشؤون دولت بشار الأسد،
    اما ما يقوم به ابن سلمان قهوه شبيه بالعدوان الخارجي الذي يتعرض له بشار

    فلا يوجد ناشبه بين الاثنين

    فابن سلمان الذي تقاتل جنوده بشكل علني باليمن هيه نفسها التي تقاتل بسوريا ضد بشار
    فهنا جنود سعودية وهنا أموال سعودية لمرتزقتهم

    انا آراء بأن حكم ال سعود سينتهي قريبا ان لم تتدخل الأسرة هناك بإيقاف ما يفعلها الملك سلمان وابنه محمد بتدخلاتهم بدول الأخرى،،،

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.