تناولت مواقع مغربيّة، قصة غرامية مثيرة، لنائبة برلمانية، وشاب، انتهت في مركز الشرطة القضائية بولاية أمن القنيطرة.

 

ويتعلق الأمر بالبرلمانية مباركة الصفا من “حزب الأصالة والمعاصرة”.

 

وكشفت المصادر أن “الصفا” كانت تربطها مع زميل لها في الحزب، وهو عضو بمجلسه الوطني.

 

ووفق المصادر فقد كان يقيم الشاب معها داخل نفس الشقة بمدينة “تمارة” منذ أكثر من سنة، وكان لا يفارقها حتى في الذهاب والإياب إلى البرلمان. وكانت تقدمه لزملائها على أنه زوجها.وفق موقع زنقة المغربيّ

 

وفي الآونة الأخيرة، نشبت نزاعات حادة بينهما، بعد تدخل أسرتها التي تنقلت إلى الرباط من أجل إنهاء هذه العلاقة.

 

وتطورت الأمور إلى صراع بينهما وصل مرحلة التهديد، وهو ما دفع “الصفا” إلى اللجوء للقضاء بتقديم شكوى إلى النيابة العامة.

 

وذكرت في شكواها، أنها تعرضت للتهديد بواسطة شفرة حلاقة، بعدما رفضت ربط علاقة جنسية معه.

 

وكشفت البرلمانية، أنها تعرفت على الشاب عبر تطبيق المحادثة الفورية، لتتطور علاقة الصداقة إلى التحرش والتهديد.

 

واعترفت أثناء الاستماع إليها من طرف عناصر الشرطة القضائية، بمنح الشاب مبالغ مالية، بالإضافة إلى هاتفين ولوحة إلكترونية.

 

لكن الشاب الذي أوقفته مصالح الشرطة بمدينة القنيطرة، فجر مفاجأة من العيار الثقيل، عندما كشف العلاقة الغرامية التي تربطه بالبرلمانية.