أنور مالك بوق النظام السعودي مهاجما الفلسطينيين: أكثر من غدروا وتاجروا بقضيتهم في أسواق النخاسة الدولية!

في تصريحات خبيثة كشفت عن وجهه القبيح وحقيقة عمله كبوق للنظام السعودي و”ابن سلمان” الذي يغدق عليه “الرز”، خرج الكاتب والإعلامي الجزائري أنور مالك ليهاجم الفلسطينيين وقضيتهم ويصفهم بأبشع الصفات ليتماشى مع خط السياسة السعودية الجديد.

 

“مالك” والذي يتلقى أوامره من سعود القحطاني مثله مثل أي (ذبابة) في جيشهم الإلكتروني، خرج ليشوه القضية الفلسطينية ويحاربها وهي في أشد لحظاتها للدعم والمساندة، ويقول إن نسبة لا يستهان بها من أبناء فلسطين هم أكثر من غدروا وتاجروا بالقضية الفلسطينية في أسواق النخاسة الدولية.. حسب زعمه.

 

ودون في تغريدته التي رصدتها (وطن) ما نصه:””للأسف أن الكثير من #الفلسطينيين قد نصّبوا أنفسهم أكبر من كل العرب والمسلمين وصاروا يزكّون هذا ويخوّنون ذاك حتى خُيّل إليهم أنهم يمتلكون شرف الأمة لوحدهم”

 

 

وفي تقليل من أهمية القضية الفلسطينية ومحاولة منه للتمييع، قال أنور مالك في تغريدة أخرى إن فلسطين جرح نازف لا يختلف عن جراح سورية العراق اليمن وغيرهم.

 

وتابع في تغريدته المسمومة التي تحمل عدة رسائل خفية خبيثة لمن يفهم:”والمحتل الصهيوني بشع لكن الأبشع منه محتل صفوي يعيث قتلا وتدميرا بعدة دول عربية، وتبلغ البشاعة منتهاها أن يصفق له بعض الفلسطينيين الذين يقولون أنهم يقاومون لتحرير بلدهم، لكن للأسف على حساب بلدان مسلمة يبطش بها الملالي”

 

 

يشار إلى أن أنور مالك هو إحدى أدوات “آل سعود” التي تستخدمها ضد إيران ويتلقى دعما ماليا منهم، وفقا لما أكده عدد من النشطاء الذين أكدوا أنهم كسعوديين يخجلون من أن “يطبلوا” لبلدهم بهذه الطريقة، موضحين بأن “الرز” يجعل أنور مالك يقول أكثر من ذلك.

 

ويحاول السياسي الجزائري دائما أن يصور للمتابعين، أن “آل سعود” هم المدافعون عن حقوق السنة المسلوبة والحصن المنيع ضدّ أطماع إيران.

 

ويُلاحَظ كذلك أن نشاطه ككاتب، اقتصر في الآونة الأخيرة على سجال طائفي توسّط الجارتان إيران والسعودية، فتحوّل الرجل إلى قلم سعودي بامتياز، يُدافع عن أطروحتها الطائفية على حساب باقي مكوّنات المنطقة، المشتعلة أساسًا بنيران الطائفية.

قد يعجبك ايضا
  1. أحمد يقول

    و ماذا قدم مشغلوك للقضية الفلسطينية ايها المرتزق و انت ايضا تاجر تقبض نظير تبييض و جوه من يدفع لك و ما رايك في المعتقليين الدعاة في الحجاز ؟

  2. م عرقاب الجزائر يقول

    إذا كان يعرف الغدر والغادرين والمغدورين فهل له من بقية شجاعة فيه أن يندد بمن خانوا وغدروا وتاجروا بالشعب السوري البريء_خاصة وأته اشتهر بدفاعه عن الثورة ومعاداته للأسد_ حيث دفعوهم إلى نار الأسد ثم تركوهم يحترقون من غير صدى منهم اللهم إلا الدعوة لرسكلة الأسد وقبوله كأمر واقع؟!،خسئت يا مرتزق يا من يسير بالرز؟!،هل باستطاعتك التنديد بالتنسيق السعودي السوري مع علي مملوك وتخلي سيدك عن طلب رأس الأسد حيا أو ميتا؟!.يالك من مناضل لحقوق الخونة والمرتشين بالرز وغيره؟ـرجال المخابرات عادة ما يرقصون مع كل عريس و يأكلون مع كل رئيس فياليت شعري؟!ـ

  3. - يقول

    رجال المخابرات عادة ما يرقصون مع كل عريس

    ……………………………………….

    اخطأت في الوصف – رجال –

    هو وغيره من مومسات المخابرات عاده ماينبطحون لكل دفيع رز !

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.