في تصريحات له عبر العالم الإيرانية، اعتبر الاعلامي علي الدرواني، ان طرح قطاع كعاصمة للفلسطينيين، بديلة عن المحتلة، بالحديث الجديد والامر الخطير، وذلك رداً على ما ذكرته صحيفة من أن هناك فرض أمر واقع، ومحاولة لدفع والدول العربية الى القبول بالعاصمة الادارية، إما في رام الله او في غزة.

 

وقال الدوراني في حوار مع العالم في برنامج “قلم رصاص”: بعد ان تخلت عن قضية القدس المحتلة، وتحميل الفلسطينيين مسؤولية انفسهم وتركهم يواجهون العدو الاسرائيلي وحدهم، بدأ كيان الاحتلال الاسرائيلي اليوم، بالاستناد الى وعود سعودية اماراتية اللتان تقومان للاسف بقيادة الموقف العربي عبر الجامعة العربية، بطرح الخيارات على الشعب الفلسطيني في اجل انهاء القضية الفلسطينية”.

 

وأضاف، أن الخطة الاسرائيلية ليست وليدة اللحظة، وإنما جاءت مع بداية إجبار الفلسطينيين على أن يكونوا بمعزل عن القرار العربي، الذي انتقل الى خدمة الكيان الاسرائيلي، للضغط على الفلسطينيين للقبول بصفقة ترامب.

 

وأوضح، أن هناك طرح أميركي على الأردن والضفة الغربية، بإنشاء دولة كونفدرالية، ما يعني انهاء القضية الفلسطينية، وإسقاط حق العودة، وإسقاط قضية الفلسطينيين، كي لا يكون هناك اي اسم لدولة فلسطينية.