شنت الناشطة اليمنية، والحاصلة على للسلام ، هجوما عنيفا على ، ساخرة من ترويج الاعلام السعودي لتحركات يقودها الأمين العام لمؤسسة المرأة العربية، محمد الدليمي، لسحب الجائزة منها، كما سخرت أن يقود مؤسسة نسوية ذكرا.

 

وقالت “كرمان” في تدوينة له عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”: “قالوا بايطالبوا بسحب الجائزة لأن قطر اشترتها، قلت عادي نتحمل، تهمة سخيفة، والتهم السخيفة ماتزعل!..قالوا لأنني من الاخوان، قلت من الاخوان من الاخوان.. وهذه أيضا ما تزعل، فهي شرف لا أدعيه وتهمة لن أنفيها !..قالوا بسبب أني ارتكبت إنتهاكات .. !! بسبب انني ارتكبت انتهاكات .. !! صراحة هذا كثير !! حاجة تزعل من جد!”.

 

وأضافت قائلة: “السعودية التي تمارس حرب إبادة بحق بلادي تتهمني بالانتهاكات!! ..السعودية أم كل جريمة في المنطقة منذ قرن من الزمان !!..السعودية ربيبة كل الخطايا وجذر كل شر تتهمني انا بالانتهاكات !! ..بصراحة حاجة تزعل، تزعل اللي مايزعل.”

 

وسخرت “كرمان” من قيام “الدليمي” بالتوجه إلى السويد للمطالبة بسحب الجائزة منها قائلة: “حين يصل الدليمي أمين عام الذي بالصورة المرفقة لتقديم الشكوى فانتحروا يا ساكني … من حقكم ان تنتحروا، من سيلومكم ؟!”. وتابعت سخريتها بالقول: “يكفي ان يأتي اليهم واحد اسمه دليمي، وبعقال كمان يخبرهم انه أمين عام مؤسسة المرأة العربية ليكون انتحاراً محققا!!..لطفك اللهم باستوكهولم!”.

 

 

 

وكانت وسائل الإعلام السعودية وعلى رأسها صحيفتي “” و”عكاظ”، قد نشرت خبرا عن أعلان الأمين العام لمؤسسة المرأة العربية محمد الدليمي، “أن المؤسسة تنسق خطواتها للمطالبة بتجريد توكل كرمان من جائزة نوبل، وذلك لإساءتها المتكررة إلى معايير وأسس منح الجائزة واتخاذها مواقف مضادة لمصالح وطنها ، وأمتها العربية خدمة لأجندات مشبوهة”، على حد قوله.

 

كما نقلت عن المستشارة الإعلامية للمؤسسة سعاد سليمان قولها: إن اجتماعا عقدته المؤسسة “ضم شخصيات إعلامية وناشطين، لتدارس استراتيجية العمل، من خلال بناء قدرات هيئة تنسيقية تتواصل مع جميع الفائزين بجائزة نوبل للسلام، لحضهم على المساهمة في حملة المطالبة بنزع الجائزة عن كرمان، لأن استمرارها في حمل اسم الجائزة يشكل انتهاكاً صارخاً للمعايير الإنسانية، التي تحملها مضامين منح نوبل للسلام، حيث تنخرط توكل كرمان في حركة “الإخوان” الإرهابية، وتمارس أنشطة تحريضية وتنشر الكراهية والأحقاد بين الشعوب”.

 

وأضافت إن “سجل جائزة نوبل لم يشهد سابقة في تاريخه أن يتم منع شخصية تقلدت الجائزة من الدخول إلى نحو عشر دول في العالم مثلما هو حال توكل كرمان”.

 

وأشارت إلى أنه سيتم تشكيل وفد من شخصيات أدبية وعلمية وإعلامية بارزة، للتوجه الى استوكهولم لتسليم لجائزة نوبل ملفاً موثقاً بانتهاكات وتجاوزات “كرمان”.