في واقعة أثارت حالة من الجدل الواسع على مواقع التواصل الاجتماعي، تسببت هتافات الجماهير الجزائرية التي حضرت لمساندة فريق اتحاد العاصمة الجزائري في إياب دور الـ32 من البطولة العربية للأندية بانسحاب بانسحاب نادي فريق القوة الجوية العراقي من المباراة التي أقيمت بملعب “حمادي” في العاصمة .

 

وجاء قرار الانسحاب في الدقائق الأخيرة من اللقاء، عندما كانت النتيجة تشير إلى تقدم الفريق الجزائري بهدفين نظيفين، وذلك بسبب ما قيل عن استياء الفريق العراقي من هتافات أطلقها أنصار اتحاد الجزائر تمجد الرئيس العراقي الراحل .

 

ووفقا لفيديو تم تداوله عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” ورصدته “وطن”، فإنه مع اقتراب المبارة على نهايتها، قامت الجماهير الجزائرية بترديد هتافات رجت أركان الملعب الذي يحتضن المباراة، مرددة هتاف “الله أكبر.. صدام حسين”.

وكان الفريق الجزائري قد تفوق على نظيره العراقي بهدف وحيد، في مباراة الذهاب أيضا، وحجز بذلك مقعدا له في دور الـ 16 من البطولة.

 

وكرد فعل على ما حدث، أصدرت وزارة الخارجية العراقية بيانا أعربت فيه  عن استنكارها “لسلوك بعض المغرضين من المتواجدين ضمن الجماهير الرياضية الجزائرية في مباراة نادي القوة الجوية العراقي المشارك في البطولة العربية”، مشيرة إلى أن الهتافات “أساءت بدورها الى عمق العلاقة الأخوية بين البلدين الشقيقين”.

 

وطالب البيان “بتوضيح من الجهات ذات العلاقة عن هذا التصرف المدان”، معلنا  استدعاء سفير الجمهورية الجزائرية لدى بغداد “لإبلاغه ومن خلاله إلى الحكومة الجزائرية برفض واستياء حكومةً وشعبًا وتذكّره بمسؤولية حماية المواطنين العراقيين المتواجدين في الجزائر والابتعاد عن كل ما من شأنه إثارة شعبنا العزيز في تلميع الوجه القبيح للنظام الدكتاتوري الصدامي البائد”.

 

وتابعت الوزراة بيانها قائلة:” إن الشعب العراقي المحب لأشقائه كان ومازال مثالا ونموذجا في التعامل الأخوي بعيدا عن اي لغة طائفية تمنح الأعداء فرصة تفكيك مجتمعاتنا المتآخية”.