أميرة سعودية تتعرض للسرقة في فندق “الريتز” وتفقد مجوهرات ثمينة بقيمة 800 ألف يورو

قالت إذاعة “فرانس إنفو” إن مجوهرات بقيمة 800 ألف يورو، سرقت من جناح أميرة سعودية مقيمة بفندق “الريتز” في باريس، دون ذكر اسم الأميرة أو معلومات عنها.

 

ووفقا لتقرير الإذاعة الذي نقلته الإعلامية السعودية المقيمة بفرنسا، إيمان الحمود، ورصدته (وطن) عبر صفحتها بتويتر، قامت الشرطة الفرنسية بفتح تحقيق في الحادث، الذي أصبح معتادا، حيث سبق أن سرقت مجوهرات من العديد من المشاهير في باريس.

 

 

 

وسبق أن أبلغت أميرة سعودية في 2016، عن سرقة ساعتها، التي تبلغ قيمتها مليون يورو، أثناء سيرها فى باريس، بعدما اعتدى عليها رجلين، ونزعا عنها الساعة بعنف، بحسب تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية حينها.

 

ونقلت الصحيفة البريطانية عن “لوباريزيان” الفرنسية، إن السيدة قررت عدم الإفصاح عن هويتها، إلا أنه قيل إنها تنتمى للعائلة المالكة السعودية.

 

ولم تضطر السيدة للذهاب للمستشفى بعد الحادث.

 

وفي عام 2015 أيضا قالت الإندبندنت إنه تم سرقة 200 ألف جنيه استرليني، من الأمير السعودي عبد العزيز بن فهد، في أحد شوارع باريس، وتم القبض على 9 أشخاص.

وسلب لصوص حليا وأموالا تملكها أميرة السعودية، بقيمة 16 مليون دولار، في حادثة قديمة تعود لعام 2009، بحسب ما نقلته صحف إيطالية حينها.

 

وكتبت صحيفة “لا ستامبا” التي تملكها مجموعة فيات، تقول: “استخدم اللصوص مفتاحا عموميا. وفي غضون عشر دقائق عند موعد العشاء ودون اصدار اي ضجة تمكنوا من فك الخزنة، واخذها من الجناح الذي كانت تنزل فيه الأميرة.

 

وكانت الخزنة مثبتة فقط بواسطة السيليكون الى الجدار، على ما ذكرت الصحف.

 

وذكرت صحيفة “لا ريبوبليكا” اليسارية حينها، أن عملية السطو هذه تحولت الى “حادث دبلوماسي”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.