في واقعة جديدة تثبت مدى الغباء والجهل الذي يتمتع به حزمة المطبلين لـ”” من أمراء وإعلاميين ومغردين، وقع بارز في فخ العناوين الصحفية مرة أخرى، ولم يمضِ سوى يومين على فضيحة غلاف مجلة “نيوزويك” الأمريكية، وصورة ولي العهد عليها.

 

الأمير السعودي خالد بن عبد الله آل سعود، وقع في نفس الفخ الذي وقع فيه العديد من المطبلين لـ”ابن سلمان” قبل يومين، بنشرهم غلاف مجلة “نيوزويك” الأمريكية، وعليه صورة ابن سلمان باعتباره يشيد به، دون أن يعلموا أنّ التقرير مليء بكشف سياسات “الأمير الشاب” الوحشيّة.

 

هذه المرة كان الفخ عبر موقع قناة “CNN” التي نشرت خبر نفي طليقة الشيخ يوسف ، للمزاعم التي نشرتها صحيفة “” على لسانها، لتشويه صورة الشيخ.

 

ويبدو أن محرر الخبر أراد جذب القارئ فوضع عنوانا جاذبا وغير واضح لا يكشف فحوى الخبر ومتنه، فظن الأمير السعودي أن الخبر يهاجم القرضاوي، فقام على الفور بإعادة تغريده، دون أن يدري أن الخبر ينفي هذه المزاعم.

 

 

 

الأمر الذي كشف غباء وأكد أنه لم يقرأ متن الخبر، وأراد التطبيل فقط، بمهاجمة خصوم ولي العهد، ما عرضه لسخرية واسعة وانتقاد من قبل النشطاء.

 

 

 

 

 

يشار إلى أن الخبر الذي نشرته “CNN” هو نفي زوجة الشيخ يوسف القرضاوي السابقة، الجزائرية أسماء بن قادة، لتصريحات كاذبة نسبتها لها قبل أيام صحيفة “الرياض” ، بخصوص ممارسات قام بها الشيخ القرضاوي معها.

 

وأكدت “بن قادة” في لقاء لها على قناة “النهار” الجزائرية، أنها قررت “مقاضاة الصحيفة السعودية والصحافي المغربي، الذي أطلق هذه الأكاذيب”، ونفت “أنها أدلت له بأي تصريحات في هذا الشأن للصحيفة.

 

وقالت: “أنفي نفيا قاطعا ما جاء كذبا على لساني، بقلم هذا الصحفي المغربي عبد الحق الصنايبي، وأكذب ذلك”.

 

وأضافت زوجة القرضاوي السابقة: “ما جاء على لساني بقلم هذا الصحفي كذب وبهتان وافتراء لكلام ساقط لا أساس لها من الصحة، وأؤكد أن القانون سيتخذ مجراه سريعا”.