قبل 11 عاماً، كانت قضية التوأم السيامي العماني”صفاء ومروة”، حديث وسائل الاعلام في ، حيث أجريت لهما عملية فصلٍ في .

وتكلّلت عملية الفصل بالنجاح، بعد جهد طبي استمر لمدة 18 ساعة، ومر بـ7 مراحل، كأول عملية من نوعها تجرى بمنطقة الشرق الأوسط.

وحديثاً، نشر والد الطفلتين العُمانيتين صفاء ومروة، صورا جديدةً لهما.

وشارك في العملية حوالي 22فرداً من تخصصات الأعصاب والتخدير والتجميل وجراحة الأطفال والتمريض والفنيين كما أن الفريق الطبي الذي أشرف على العملية قارب 60 عضواً وقد أجرى الفريق عملية وهمية تجريبية.

واستخدم في العملية لأول مرة أجهزة دقيقة جداً مثل جهاز الملاحة العصبي داخل العملية ومنظار التخطيط ثلاثي الأبعاد الحجمي الآلي وجهاز الأشعة المقطعي المتحرك داخل العملية إضافة إلى تصنيع داعم خاص لطاولة العمليات لتسهيل وسلامة التخدير والذي يصنع لأول مره في العالم وتم تصميمه من قبل مدينة الملك عبد العزيز الطبية بالرياض.