قال حساب “” السعودي المعني بحقوق المعتقلين السياسيين في المملكة، إنه تأكد لديه أن السلطات منعت جميع أشكال التواصل بين الداعية السعودي المعروف محمد الشنار وعائلته منذ 5 أشهر.

 

ودون الحساب في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”تأكد لنا أنّ السلطات منعت جميع أشكال التواصل بين المعتقل منذ 12/9/2017 وعائلته منذ نحو 5 أشهر”.

 

وأوضح أن ذلك يأتي ضمن سلسلة الانتهاكات الحقوقية اللامنتهية التي تمارسها ضد معتقلي الرأي.

 

 

وكانت النيابة العامة السعودية طالبت الثلاثاء الماضي بقتل الدكتور تعزيرا بعد أن وجهت له 27 تهمة تتعلق بالإرهاب، كما طالبت في وقت لاحق بالإعدام تعزيرا لعوض القرني وعلي العمري.

 

وعقدت جلسات سرية خلال هذا الأسبوع لعدد من المعتقلين، من بينهم الشيخ عبد المحسن الأحمد ونايف الصحفي ومحمد عبد العزيز الخضيري والدكتور إبراهيم الحارثي ومحمد موسى الشريف والداعية غرم البيشي، وقد وجهت النيابة العامة عددا من التهم إليهم، وطالبت بسجنهم ومنعهم من السفر.