تسببت صور على غلاف العدد الجديد من مجلة “صوت الأزهر” التابعة للأزهر الشريف في ، الأربعاء، في حالة جدل كبيرة وتباين بين النشطاء بمواقع التواصل.

 

 

العدد الجديد للمجلة ظهر على غلافه ولأول مرة في تاريخه عدد من السيدات والكاتبات كاشفات للرأس، الأمر الذي أثار استنكار ورفض العديد من المنتسبين له.

 

ونشرت المجلة هذه الصور في إطار حملة يشنها الأزهر منذ أسابيع لموجهة ظاهرة التحرش الجنسي بالفتيات والسيدات في البلاد.

 

https://twitter.com/hanyfl/status/1037392101489692674

 

وتنوعت آراء رواد مواقع التواصل وكذلك رجال الدين حول تلك الخطوة التي اعتبرها البعض غير مسبوقة ومرفوضة تماما.

 

 

 

فيما رأى آخرون أنها نقلة نوعية ومهمة في إطار ما وصفوه بتجديد الخطاب الديني.

 

 

وسلطت مجلة “صوت الأزهر” في آخر عددين لها الضوء على ظاهرة التحرش الجنسي، حيث رصدت المجلة ردود الفعل الواسعة حول تلك الظاهرة.