كشف مقربون من الأمير السعودي أحمد بن عبد العزيز، عدم صحة ما نشرته وكالة الأنباء “واس” حول تبريره للتصريحات التي أدلى بها في لندن خلال لقائه بمعارضين هتفوا ضد عائلة “آل سعود”، مؤكدين بأن التصريحات خرجت من وفرضت على وسائل الإعلام لنشرها.

 

وقال المغرد الشهير “مجتهد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على ما نشرته “عكاظ” عن “واس”:” مقربون من الأمير أحمد ينفون هذا التصريح المنسوب له في وسائل الإعلام”.

 

وأضاف:” يقولون أنه مختلق في الديوان وكلفت وسائل الإعلام بنشره، ويزعمون أنه لا يوجد تسجيل صوتي أو مصور له بهذا التصريح ومع ذلك لا يستبعد أن يتراجع الأمير أحمد في وقت لاحق بالصوت والصورة”.

 

وكانت وكالة الأنباء السعودية “واس” قد نقلت تعليقا نسبته للأمير أحمد بن عبد العزيز، بعد الجدل الذي تبع تصريحه المثير عن الملك وابنه ولي العهد.

 

وقالت “واس”، إن الأمير أحمد قال إن “ما نشر في وسائل التواصل الاجتماعي أو الإعلام غير دقيق”.

 

وأضاف: “لقد أوضحت أن الملك وولي العهد مسؤولان عن الدولة وقراراتها، وهذا صحيح لما فيه أمن واستقرار البلاد والعباد”

 

. وبحسب “واس”، فإن الأمير أحمد “أكد أن هذا لا يمكن تفسيره بغير ذلك”.