ما لكم؟ كيف تفكرون؟ كل هذه الأسباب تستوجب إعدام سلمان العودة فورا في ميدان عام

“خاص- وطن” – عزيزي القارئ حتى لا تقع في حيرة من أمرك وأنت تتساءل عن الداعية السعودي الذي تطالب النيابة السعودية بإعدامه ننشر هنا كل ما تريد معرفته عن سلمان العودة ولماذا يستحق الإعدام ضمن وجهة نظر الملك سلمان وابنه “الدب الداشر”:

 

سلمان العودة، عالم شرعي وداعية سعودي، أحد رموز الوسطية الإسلامية، من أكثر علماء الدين السعوديين جرأة،

 

تتلمذ على علماء بارزين من أمثال عبد العزيز بن باز ومحمد بن صالح العثيمين وعبد الله بن جبرين والشيخ صالح البليهي.

 

نائب رئيس منظمة النصرة العالمية، والأمين المساعد لاتحاد علماء المسلمين.

 

برز كأحد أهم رموز الصحوة الدينية. وفي 1991 كان ضمن من انتقدوا تعاون السعودية مع الولايات المتحدة في حرب الخليج الثانية

 

في يونيو/حزيران 1992 كان العودة واحداً من بين الموقعين على «مذكرة النصيحة» التي وجهها علماء وأساتذة جامعات للملك الراحل فهد بن عبد العزيز، وتضمنت المطالبة بإصلاحات قانونية وإدارية واجتماعية وإعلامية في الإطار الشرعي الإسلامي.

 

في سبتمبر/أيلول 1993 مُنع العودة من إلقاء الخطب والمحاضرات العامة، ثم أودع السجن يوم 16 أغسطس/آب 1994 فقضى فيه خمس سنوات دون محاكمة

 

وقف العودة مع التغيير في أحداث «الربيع العربي» وأيد الشعوب في حراكها السلمي

 

في 15 مارس/آذار 2013، وجّه العودة خطاباً مفتوحاً للنظام السعودي مطالباً بإطلاق سراح معتقلي الرأي، وامتصاص الغضب الشعبي المتعاظم فيما يتعلق بملف المعتقلين درءاً لخطر الفتنة.

 

يعتبر العودة من أكثر علماء السعودية قرباً من جماعة الإخوان المسلمين التي يشيد بها ويعتز بمعرفة بعض رموزها والتتلمذ عليهم، لكنه نفى أكثر من مرة الانتماء لأي تيار إسلامي

 

 

بعد سيطرة الحوثيين على السلطة في اليمن أواخر 2014، قال العودة إن ما تفعله جماعة الحوثي تجاوز حدود التوصيف بالإرهاب فقط، معتبراً أن إيران تشكل خطراً على المنطقة بسبب استغلالها للأقليات.

 

يوم 10 سبتمبر/أيلول 2017 تداول مغردون ووسائل إعلام متعددة نبأ اعتقاله من طرف السلطات السعودية في خضم أزمة عميقة بين قطر ودول خليجية تتصدرها الرياض. وقال المغردون إن اعتقال الشيخ -مع نحو عشرين آخرين- جاء إثر تغريدة دعا فيها إلى «تأليف القلوب»

 

ألف العودة عشرات الكتب في الفقه والتفسير والحديث والسياسة والإصلاح الاجتماعي. وتعكس العديد من هذه المؤلفات توجهه السياسي والديني. ومن أبرز مؤلفاته: العزلة والخلطة، من أخلاق الداعية، أدب الحوار، عشرون طريقة للرياء، الأمة الواحدة، حوار هادئ مع الغزالي، شكراً أيها الأعداء، كيف نختلف، طفولة قلب، أنا وأخواتها. وبعد اندلاع ثورات الربيع العربي أواخر 2010، أصدر العودة كتاباً بعنوان «أسئلة الثورة» عبر فيه عن رؤيته للثورات والموقف منها، لكن السلطات السعودية حظرت تداول الكتاب. كما منعت تداول كتابه «زنزانة» وهو مصنف ثقافي يتناول العادات وأثرها وتغييرها.

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    لو ألف كتبا عن الجنس والسياحة الجنسية لكان معززا مكرما في قصور الحثالة؟!!،حثالة العرب ؟!،فويل لهم من شر قد اقترب ليتبرهم تتبيرا؟!ـ

  2. قارئ يقول

    مستاهل أكثر من الاعدام مضلل نصاب قضى عمره يغرر بالشباب ويرسلهم الى الجحيم حسب مخطط حكومة السعودية والآن دارت عليه الدائرة

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.