فتحت تغريدة الداعية السعودي المعروف الأخيرة، النار عليه وشهدت هجوما عنيفا من قبل النشطاء لتزامنها مع محاكمة الشيخ والمطالبة بإعدامه في ظل صمت “العريفي” ورفاقه من مشايخ السلطان.

 

“العريفي” الذي انبرى “العودة” للدفاع عنه عندما كان معتقلا قبل سنوات، نشر في تغريدته التي رصدتها (وطن) آخر آيتين من أواخر سورة البقرة تحت عنوان “أذكار النوم”.

 

 

التغريدة التي أثارت جدلا واسعا بين متابعيه وتسببت في هجوم عنيف ضده، فيما ألمح البعض إلى استخدام “العريفي” لآية “لا يكلف الله نفسا إلا وسعها” وهل يقصد من خلالها إرسال رسالة معينة أو شيء من هذا القبيل.

 

وهاجموه آخرون ساخرين منه بقولهم “كمل نوم” ، “خليك انت في النوم والعودة سيقتل ظلما وانت ساكت”

 

 

 

وذكره مغرد آخر بما فعله العودة معه قديما ومعروفه قائلا:”نم يا شيخنا لعلك ترى في المنام ماذا يقول لك الشيخ الجليل سلمان العودة عن العهد بينكم و بين الله”

 

 

وغرد أحد النشطاء مستنكرا صمت “العريفي”:”علماء الإسلام يسجنون ويقتلون ، وبلاد الإسلام مستباحة من يهود ومجوس ونصيرية ، ونصارى فرضت علينا الجزية ، ويحرق المسلم في الصين وميانمار وبلاد العرب ووووو ، وتذكرنا بأذكار النوم ؟”