كشف وزير الخارجية الأمريكي الأسبق ، أن الرئيس السوري ، بعث عام 2010 برسالة سرية إلى نظيره الأمريكي آنذاك ، تضمنت اقتراحاً للسلام مع إسرائيل.

 

ونقلت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، عن كيري قوله في كتاب مذكراته، الذي صدر اليوم الثلاثاء، أنه عقد أول اجتماع مطول مع الأسد عام 2009، عندما زار دمشق في إطار جولة شرق أوسطية بصفة رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي.

 

وأوضح كيري، أنه واجه الأسد خلال لقائهما الأول بملف “محطة الطاقة النووية” التي قصفتها إسرائيل عام 2007، متهماً الرئيس السوري بالكذب، مؤكداً له أنّ المحطة لم تكن ذات طبيعة نووية.

 

وأضاف كيري، أنّه خلال حديثهما التالي، ضغط على الأسد بسبب دعمه لحزب الله اللبناني، فيما أجاب الرئيس السوري بأن “كل شيء يمكن التفاوض عليه”، ملمحاً إلى أن هذه السياسة قد تتغير بعد المفاوضات مع إسرائيل.

 

وأشار كيري إلى أنه رغم فشل المحاولات للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل وسوريا في عهد رؤساء وزراء إسرائيل السابقين، كان الأسد في ذلك الوقت لا يزال مهتماً بنوع من التعامل مع إسرائيل.

 

وكتب كيري: “سألني الأسد ما الذي قد يتطلبه الدخول في مفاوضات سلام جدية، أملاً في ضمان عودة هضبة الجولان، التي فقدتها عام 1967”.

 

وتابع: “أخبرته بأنه إذا كان جاداً، فعليه تقديم اقتراح خاص، وتبادلت معه الآراء وأصدر التعليمات لكبير مساعديه بصياغة رسالة منه إلى الرئيس أوباما”.

 

وفي الرسالة حسب كيري، طلب الأسد من أوباما دعم استئناف محادثات السلام مع إسرائيل، وأكد “أن سوريا مستعدة لاتخاذ جملة من الخطوات مقابل إعادة الجولان من إسرائيل”.

 

وأضاف كيري أنّه بعد لقائه الأسد مباشرة، سافر إلى إسرائيل وتبادل المعلومات مع نتنياهو، الذي عاد للتو إلى السلطة بعد 10 سنوات في المعارضة.

 

وتابع كيري: “في اليوم التالي، طرت إلى إسرائيل، حيث جلست مع رئيس الوزراء نتنياهو، وعرضت عليه رسالة الأسد، نتنياهو فوجئ بأنّ الأسد كان على استعداد للذهاب إلى هذا الحد، أكثر بكثير مما كان على استعداد للذهاب إليه سابقاً”.

 

وحسب كيري، فإنّ نتنياهو أخبر الإدارة الأمريكية في النهاية بأنه لا يستطيع التوصل إلى اتفاق مع سوريا في ظل هذه الظروف.

 

وأشار كيري، إلى أنّه بعد أن عرض رسالة الأسد على نتنياهو، أعادها معه إلى واشنطن، وحاولت إدارة أوباما اختبار مدى جدية الأسد بمطالبته باتخاذ “إجراءات لبناء الثقة” تجاه كل من الولايات المتحدة وإسرائيل، تتضمن وقف بعض شحنات الأسلحة إلى “حزب الله”، لكن الأسد خيب آمال الإدارة بفشله في الوفاء بوعوده.

 

واستمرت سوريا وإسرائيل في المفاوضات بوساطة أمريكية منذ مطلع التسعينيات وحتى أوائل 2011، قبل عام من اندلاع ، لكنهما لم يتوصلا في النهاية إلى أي اتفاقات أو تفاهمات.

 

ويصف كيري الأسد بعبارات سلبية للغاية، ويزعم أنها تعكس سلوكه طوال الحرب الأهلية السورية الدامية، ويقول: “بإمكان الرجل الذي يستطيع أن يكذب عليك في وجهك على بعد أربعة أقدام، أن يكذب بسهولة على العالم بعد أن قام برش الغازات المميتة على شعبه”.