في واقعة تعكس تنامي ظاهرة في ، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر عملية طرد من شاطىء بلدة ، بدعوى عدم السماح للمحجبات بالسباحة.

 

ووفقا للفيديو الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر عدد من القائمين على الشاطىء وهم يطردون عائلة محجبة، مكيلين لها العديد من الشتائم.

من جانبه، برر رئيس بلدية كفر عبيدا بأن طرد المحجبات عن الشاطىء لا يستهدف بل يستهدف من ينزل إلى المياه بلباسه لكونه يؤدي إلى الغرق خصوصا في مياه البحر.

 

وزعم أن أن كل من ينزل للسباحة بثيابه كائنا من كان أنثى أم ذكرا، مسلما أم غير مسلم، محجبة أم راهبة سيطرد من مياه البحر.

 

وتأتي هذه الواقعة بعد نحو عشرة أيام من تداول مقطع فيديو للفنان اللبناني يوري مرقدي يكشف فيه عن ممارسات عنصرية تقوم بها بلدية شاطئ العقيبة اللبناني.

ووفق ما أكده “مرقدي”، فإنه نزل مع كلبه للشاطئ فاعترضه عاملان تابعان للبلدية وأخبراه أن الكلاب والمحجبات والسوريين ممنوعون من النزول إلى الشاطئ، بقرار من بلدية العقيبة.

وعلق “مرقدي” على الحادثة متأسفاً على ما حدث معه: “يا عيب الشوم علينا وين صرنا.. حاطينهم في (تصنيف واحد)، شو ظل ما عملتوه”.