ضجّ موقع التدوين المصغر “تويتر” في بتغريدات تهاجم نادي “النصر” السعودي، بعد الكشف عن واقعة سحب النادي لمخصصات لاعب المنتخب العماني المالية والضغط عليه من أجل التنازل عن مستحقاته.

 

وقارن المغردون السعوديون بين ما فعله نادي “الهلال” مع حارس مرمى المنتخب العماني وبين ما فعله نادي “النصر” مع اللاعب سعد سهيل، مؤكدين بأن النادي شوّه سمعة السعودية في ، مطالبين إياه بدفع حقوق اللاعب وتعويضه عما جرى له.

من جانبه، أكد لاعب المنتخب الوطني العماني الأول ونادي النصر السعودي سعد سهيل، أن ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي، عن سحب إدارة النادي السعودي لمخصصاته المالية صحيح، وهي أحد عوامل الضغط من أجل التنازل عن بعض المستحقات.

 

وقال إن “إدارة النصر تريد مني التنازل عن مستحقات أكثر من 5 أشهر من أجل السماح لي بالانتقال وترك الفريق، كما قام النادي بسحب مخصصاتي المالية من سكن ونقل، حيث أسكن حاليًا في منزل أحد الزملاء، كما تم سحب السيارة التي كنت أستخدمها للتنقل”.

 

 

وأشار “سهيل” في تصريحات لموقع “أثير” العماني إلى أن عامل المساومة والضغط بدأ منذ التحاقه بصفوف الفريق بعد شهر رمضان المبارك، حيث وجد تغيير مكان إقامته السابق، واستبداله بفندق سيئ جدًا للإقامة العائلية فيه، كما أنه تم سحب السيارة، ولم يجد من المسؤولين أية إجابات مقنعة، سوى “انتظر قليلًا”.

 

وأضاف في حديثه ” تلقيت العديد من العروض الاحترافية من أندية قطرية وإماراتية إلا أن إدارة نادي النصر السعودي رفضت السماح لي بالانتقال ومغادرة النادي، مما تسبب في إضاعة فرصة الاحتراف في أحد الدوريات الخليجية، متابعًا ” حاليًا أنا مع الفريق الرديف للنادي السعودي وأتدرب بشكل منتظم، منتظرًا التوصل لحل يرضي جميع الأطراف.

 

يشار إلى أن سعد سهيل لاعب مدافع المنتخب الوطني العماني انضم إلى صفوف نادي النصر السعودي، في الفترة الثانية للموسم الماضي 2018/2017 وذلك بعد تألقه مع منتخب بلاده وظهوره بمستوى فني رائع في دورة كأس الخليج الـ 23 بالكويت، والتي توج الأحمر بلقبها بعد تفوقه على منتخب الإمارات في المباراة للبطولة.