موجة من الانتقادات الحادة والردود اللاذعة تعرض لها الإعلامي الرياضي السعودي عبدالعزيز المريسل، بعد استغلاله لابنته في مقطع فيديو مثير للجدل صوره بهدف خداع المعارض السعودي المعروف .

 

 

معظم تعليقات النشطاء ربطت ما فعله “المريسل” برئيس هيئة الرياضة ، مؤكدين أن الإعلامي السعودي قصد فعل مثل هذه الأمور إرضاء لـ”آل الشيخ” الذي يتمسح فيه طمعا في الظهور الإعلامي وقبض المزيد من “الرز”.

 

 

 

 

أحد النشطاء علق مستنكرا هذا السقوط الأخلاقي لـ”المريسل” قائلا:”عرفوا ميول تركي آل الشيخ فأصبحوا إمّعات يفعلون ما يعتقدون أنه يروق له”

 

 

ولفت آخرون إلى أن تواجد “المريسل” حاليا على رأس هرم الإعلام الرياضي السعودي يأتي بدعم من تركي آل الشيخ لأنه يتفق معه ثقافيا وأخلاقيا ويؤيد مخططاته القذرة.

 

 

 

وطالب فريق كبير من منتقدي المريسل بمحاسبته على خطوته تلك، إذ اعتبروها إساءة لابنته وطفولتها، فيما لم يرد أي تعقيب رسمي من الجهات التي تم إبلاغها رسميًا من قبل كثير من المغردين، مثل: وزارة العمل والشؤون الاجتماعية المعنية بحماية الأطفال، أو من هيئة الرياضة.

 

 

 

 

وكان الإعلامي السعودي عبد العزيز المريسل، قد كشف عن وقوفه شخصيا وراء الهجوم والاعتداء الذي تعرض له المعارض السعودي غانم الدوسري في لندن، كاشفا عن حيلة استخدمها للإيقاع بـ”الدوسري” من خلال الإيحاء له بأنه يشرب الخمر ويجالس النساء.

 

ووفقا للفيديو الذي نشره “المريسل” عبر صفحته على “تويتر”ـ فقد اتضح بأنه استخدم ابنته كحيلة للإيهام لـ”الدوسري” بانه يجالس النساء ويمارس معهن الرذيلة، كاشفا انه تعمد تسريب جزء من الفيديو “الأصلي” له عن طريق الوسيط.

 

وأوضح ان الوسيط، أوهم “الدوسري” أنه يملك صورا ومقاطع فيديو لـ”المريسل” في اوضاع مخلة، جرى على إثرها التفاوض مع “الدوسري” لبيعه هذه المواد، لمجرد الاجتماع به والاعتداء عليه.