نقلت وكالة “رويترز” عن مصادر إيرانية وعراقية وغربية، أن طهران قدمت لجماعات شيعية تقاتل بالوكالة عنها في العراق، وإنها تطور القدرة على صنع المزيد من الصواريخ هناك لدرء الهجمات المحتملة على مصالحها في ولامتلاك وسيلة تمكنها من ضرب خصومها في المنطقة.

 

وأشارت الوكالة إلى أن الصواريخ المعنية، وهي زلزال وفاتح 110 وذو الفقار، يتراوح مداها بين نحو 200 و700 كيلومتر، مما يضع في وتل أبيب في إسرائيل على مسافة تتيح ضربهما إن تم نشر هذه الصواريخ في جنوب العراق أو غربه.

 

ومن شأن أي علامة على أن إيران تعد سياسة صواريخ أقوى في العراق أن تفاقم التوتر الذي زاد بالفعل بينها وبين واشنطن بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع قوى عالمية كبرى.

 

وقال ثلاثة مسؤولين إيرانيين ومصدران بالمخابرات العراقية ومصدران بمخابرات غربية إن إيران نقلت صواريخ باليستية قصيرة المدى لحلفاء بالعراق خلال الأشهر القليلة الماضية. وقال خمسة من المسؤولين إنها تساعد تلك الجماعات على البدء في صنع صواريخ.

 

وقال مسؤول إيراني بارز لرويترز “المنطق هو أن تكون لإيران خطة بديلة إن هي هوجمت”. وأضاف “عدد الصواريخ ليس كبيرا.. مجرد بضع عشرات، لكن بالإمكان زيادته إن تطلب الأمر”.

 

وسبق وأن قالت إيران إن أنشطتها المتعلقة بالصواريخ الباليستية أنشطة ذات طابع دفاعي بحت.

 

وامتنع مسؤولون إيرانيون عن التعليق عندما سئلوا عن أحدث الخطوات، وامتنعت أيضا الحكومة والجيش بالعراق عن التعليق.

 

ولفيلق القدس، ذراع العمليات الخارجية بالحرس الثوري الإيراني، قواعد في هاتين المنطقتين. وقالت ثلاثة من المصادر إن قائد قاسم سليماني يشرف على البرنامج.

 

وتتهم بالفعل دول غربية إيران بنقل صواريخ وتكنولوجيا إلى سوريا وحلفاء آخرين مثل حركة الحوثي في وجماعة حزب الله بلبنان.

 

وأعربت دول الجوار السنية بالخليج وكذلك إسرائيل عن القلق من نشاط إيران بالمنطقة واعتبرته تهديدا لأمنها.

 

ولم يرد مسؤولون إسرائيليون بعد على طلب التعليق على مسألة نقل الصواريخ.

 

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي يوم الأربعاء “هؤلاء الذين يهددون بمحونا يضعون أنفسهم في خطر مماثل، ولن يحققوا هدفهم بأي حال من الأحوال”.