تداول ناشطون جزائريون عبر موقع “فيسبوك” صورا تظهر قيام قوت الأمن باكتشاف للحمير في “ورقلة”.

 

ووفقا للصور المتداولة التي رصدتها “وطن”، فقد قام مسؤولو المذبح “السري” بذبح عدد كبير من الحمير والبغال، في مشهد “مقزز” أثار حالة من الجدل الواسع.

 

اضغط هنا لمشاهدة الصور 

 

ووفقا لوسائل إعلام جزائرية، فقد تمت مداهمة و البغال وتوقيف 11 شخص من بينهم عمال صينيين و 10 مهاجرين أفارقة غير شرعيين، موضحة أنه تم حجز أكثر من قنطارين من و 4 بغال معدة للذبح بطريقة بشعة.

 

وتم حجز كمية من لحوم الحمير يتجاوز وزنها 2 قنطار إضافة الى أحشاء و4 حمير حية كانت معدة للذبح بطريقة بشعة عن طريق غرز السكين في رقبتها ثم ضربها على الرأس بواسطة قضبان الى غاية الموت ثم يتم سلخها و تقطيع اللحوم الحمراء منها ثم رمي أحشائها على جنبات الطريق للكلاب المتشردة.

 

وتمكنت عناصر الدرك الوطني من حجز هذه اللحوم الحمراء و الحمير الحية الى جانب السكاكين والسواطير التي تستعمل في هذا المذبح السري ناهيك عن توقيف 11 شخص من بينهم عمال الأمن بذات الورشة و عمال صينيين كانوا يشرفون على المذبح السري داخل الورشة كما تم توقيف 10 مهاجرين أفارقة غير شرعيين كانوا يعملون داخل هذه الورشة بطريقة غير قانونية.