لم يفت الوقت الطويل على ادعاءات ومزاعم نائب رئيس شرطة دبي الفريق بأن هي أصل ، حتى جاءه الرد سريعا من عدد من الكتاب والإعلاميين والسياسيين العمانيين الذي قدموا له درسا في التاريخ، مؤكدين أن تاريخ أبو ظبي لا يعدو أن يكون بعمر حكامها على غير تاريخ السلطنة المتجذر في عمق التاريخ.

 

وفي رده على مزاعم “خلفان”، أكد الإعلامي العماني ورئيس تحرير موقع “أثير”، موسى الفرعي، أن الإمارات احترفت تزييف التاريخ والأنساب لإثبات جذور لا علاقة لها بها.

 

وقال في تدوينات له عبر حسابه بموقع “تويتر”:” كيانكم الحديث يقاس بأعمار رجالكم وأما عُمان الأصل فعظمة رجالها لا تنتهي لأنها مستمدة من تاريخ عميق كان بإمكانكم أن تستظلوا به لكنكم اخترتم التيه واحترفتم تزوير التاريخ والأنساب لإثبات جذور لا مكان لها، وعبثتم في أرض الله.”

وأضاف في تغريدة أخرى:” خطيئة مزوري التاريخ هي أن لعبتهم مفضوحة ومن السهل أن نقرأ خطواتهم، هكذا قلنا قبل أعوام وهذا هو الضاحي الخلفان يؤكد صبيانيتهم وولدنة رؤيتهم وحراكهم”.

من جانبه، حذر السياسي العماني ونائب رئيس الشورى السابق إسحاق سالم السيابي “خلفان” مما يسوق له، مؤكدا بأن العبث بالتاريخ كالعبث في الأنساب.

أما الإعلامي ناصر البوسعيدي فوصف مزاعم “خلفان” بالوقاحة.

من ناحيته، اكد الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الشاعر، لـ”خلفان” أنه يحاول دس السم في العسل، لإصراره على إدخال كمدخل للترويج لمزاعمه، مشددا على ان الإمارات هي جزء أصيل من الإقليم العماني الكبير.

 

وقال في تدوينات له رصدتها “وطن”:”وحتى لا تلعب بالحقائق يا ضاحي وتوهم من يقراء لك انك في صراع مع القطريين والحقيقة انك تحاول دس السم بالعسل فاننا نؤكد لك ان الارض التي تقف عليها وتعمل فيها هي جزءاصيل من الاقليم العماني الكبير من عهد الملكة شمسة الى عهد جلالة حفظه الله وادامه ذخراً وشوكة ضد المتربصين”.

وأضاف: “يا ضاحي انت ومن معك لم ولن تكونو عمانيين في يوم الايام انتم موظفين في دولة (الكيان السياسي الحديث) المقتطع من الاقليم العماني الكبير ، واذكرك بحديث الرواس حين وصف البعض بانهم “تاهو في الارض ٤٠ عاماً ثم عادو لعمانيتهم !!”.

وكان ضاحي خلفان، قال إن سلطنة عمان فيما قبل الميلاد هي الإمارات، زاعما وجود قبر ملك عمان الذي اكتشف في الشارقة ويعود للقرن الثالث قبل الميلاد، متناسيا أن أقدم الاكتشافات في السلطنة تعود للقرن الخامس قبل الميلاد، وهو ما يعني عدم صحة القول بأن تكون الولاية أقدم من دولة المركز.

 

وقال “خلفان” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” عندما يكون قبر ملك عمان قبل الميلاد في الشارقة فأعلم يا عزيزي ان عمان ما قبل الميلاد هي نحن جميعا ..وان عمان اليوم هي جزء من عماننا القديمة كلنا التي كان ملكها في مليحة بالشارقة”.

وأضاف في تدوينة أخرى”صورة لقبر ملك عمان في مليحة…نحن نحن عمان..ولكن التاريخ لا يستقر على حال”.

وتابع قائلا:” اسم ساحل عمان كان اسما مستحدثا…من قبر ملك عمان مليحة قلب عمان هكذا يروي التاريخ.”

وأردف قائلا:” يبدو ان لتاريخ القواسم من العمق العماني جذور عميقة..ولذلك نحن وعمان روح في جسد”.

يشار إلى انه بالعودة إلى الحساب الرسمي لـ”آثار الشارقة” على موقع “تويتر” نجد أن القبر المزعوم الذي اعتمد عليه “خلفان” هو لكاهن ملك عمان (والي)، يدعى عمد بن جر بن علي، وليس لملك عمان كما زعم.