فضح تقرير مطول لموقع “ستراتفور” الأمريكي، المختصّ بالشؤون الأمنية، مخططات وضغوط تمارسها والإمارات لتأليب الإدارة الأمريكية ضد لأجل الضغط عليها وإجبارها على التخلي عن موقف الحياد واتخاذ موقف معادي لقطر.

 

وأشار الموقع إلى أن السعودية تحت قيادة ولي العهد، ، والإمارات بقيادة ، تشعران بضرورة الضغط على عُمان من أجل تغيير مواقفها واعتماد سياسات تتماشى أكثر مع ما تريده الرياض وأبوظبي، غير أن ستقاوم مثل هذه الضغوطات لما تملكه من علاقات واسعة ومميزة مع القوى الدولية والإقليمية.

 

وتناول التقرير جانباً من تاريخ سلطنة عُمان، مؤكداً أنها صاحبة أطول تاريخ في دول مجلس التعاون، ولها قرون من الخبرة في اللعب وتوازن المواقف بين الدول العظمى على مرّ التاريخ، سواء التركي أو البرتغالي أو البريطاني أو الفارسي.

 

وتابع: “لقد نجحت عُمان طوال تلك القرون في أن تحافظ على استقرارها واستقلال قرارها، فعلى الرغم من صغر مساحتها وقلة مواردها نسبياً فإنها نجحت في خلق اقتصاد متوسط الحجم كافٍ للحفاظ على عقدها الاجتماعي”.

 

والتزمت سلطنة عُمان الحياد حيال نزاعات العربي، ومع استهداف الولايات المتحدة إيران بالعقوبات الاقتصادية، فإن السعودية والإمارات قد تضغط من هذا الجانب على عُمان، وتدفعها لقطع علاقاتها مع إيران، بحسب الموقع الأمريكي.

 

ولكن بحسب “ستراتفور” لن تتمكّن السعودية والإمارات من تكرار سيناريو مع عُمان؛ فمسقط تمكّنت من أن تكون صاحبة دبلوماسية عالية، وخلقت لنفسها علاقات مميزة سمحت لها بأن تكون وسيطاً في العديد من النزاعات.

 

ولفت الموقع الأمريكي إن عُمان تدفع اليوم ثمن حيادها، خاصة من قبل بعض جيرانها العرب الغاضبين عليها، مثل السعودية والإمارات، فقد أعاقت مسقط جهود تحويل إلى اتحاد خليجي عام 2013؛ لكونها لم تكن تريد أن تصبح جزءاً من منظومة سياسية تجعلها تخرج عن طريق الحياد، وأيضاً رفضت مسقط حصار قطر الذي فرضته السعودية والإمارات، في يونيو من العام الماضي”.

 

بالإضافة إلى ذلك، يقول الموقع: “حافظت مسقط على علاقات تجارية ودبلوماسية مع إيران، وحتى بالنسبة إلى حرب التي تشنّها السعودية والإمارات على الحوثيين المدعومين من إيران، فإنها اختارت البقاء على تواصل مع جميع أطراف النزاع لتسهيل المفاوضات، في حين تتنافس عُمان مع من أجل السيطرة على محافظة المهرة الشرقية في ، التي كانت إلى ما قبل التدخّل الإماراتي العسكري منطقة نفوذ عُمانية”.

 

وأشار الموقع المختص بالشؤون الأمنية إلى أنه “من بين الأدوات التي قد تلجأ إليها الرياض وأبوظبي هو صندوق استثماري سعودي في سلطنة عُمان بقيمة 210 ملايين دولار في منطقة الدقم، في حين استثمرت الإمارات في الموانئ العمانية، وهي تعتبر من أدوات الضغط التي تملكها الرياض وأبوظبي”.

 

ورأى التقرير الأمريكي أنه في ظل الحالة الصحية لسلطان عُمان، قابوس بن سعيد، فإن “الرياض وأبوظبي ومن خلال استخباراتهما تسعيان للتعرّف على خليفة السلطان، وتحاولان أن تتعرّفا على الأسماء المرشحة لتولي عرش السلطنة؛ وهو ما قد يجعل من مسقط هدفاً للهجمات السعودية الإماراتية، في الفترة المقبلة”.

 

أخيراً، يقول التقرير: “قد تكون هناك محاولات للتأثير في عمليّة خلافة السلطان نفسه، مع تردّد أن في حالة صحية سيئة، وعدم الوضوح حول نقل السلطة”، مشيراً إلى أنه “يمكن أن تستخدم الرياض وأبوظبي خدمات استخباراتهما والارتباطات مع البلاط الملكي للتأثير في عملية الخلافة مع قائمة مختصرة من الخلفاء”.