أعرب الرئيس الأمريكي ، عن خيبة أمله من بعد فشل جميع محاولات الإفراج عن القس المتهم بالتجسس ودعم الإرهاب أندرو برانسون، والذي تسبب اعتقاله بانهيار شبه تام للعلاقات بين البلدين.

 

وقال “” في تصريحات لشبكة “بلومبرغ” الأمريكية إن الولايات المتحدة كانت ساعدت في الإفراج عن مواطن تركي كان معتقلا لدى الاحتلال الإسرائيلي، وأوضح: “حصلت على شخص من أجله.. أشعر بخيبة أمل كبيرة فيه، لكننا سنرى كيف ستسير الأمور”.

 

وكانت محكمة تركية رفضت أكثر من مرة طلب محامي القس الأمريكي برفع الإقامة الجبرية التي فرضت عليه إلى حين انتهاء إجراءات محاكمته.

 

وتسببت قضية القس الأمريكي بتوتر غير مسبوق في العلاقة بين واشنطن وأنقرة، لا سيما بعد فرض الولايات المتحدة عقوبات على وزيرين تركيين، وعقوبات اقتصادية على الواردات التركية.

 

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية قد كشفت أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، طلب من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الإفراج عن مواطنة تركية اعتقلت في إسرائيل بزعم “تبييض أموال” لصالح حركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

 

وقال مصدر تحدث للصحيفة أن “ترامب” تحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنياميننتنياهو في الرابع عشر من تموز/ يوليو الماضي، وطلب منه الإفراج عن المواطنة التركية إبرو أوزكان.

 

وأوضح المصدر أن المحكمة العسكرية الإسرائيلية أصدرت أمرًا بالإفراج عن المواطنة التركية بشروط مقيدة، بعد يوم واحد من المكالمة التي أجراها “ترامب “مع “نتنياهو”، وتم ترحيلها إلى تركيا فجر الإثنين، الـ15 من تموز/ يوليو الماضي.