شن العقيد الأردني المتقاعد علاء عناسوة هجوما عنيفا على سعود القحطاني، مستشار ولي العهد السعودي، الذي أعلن أنه يتمنى بفارغ الصبر والشوق تفاصيل تطبيق مشروع قناة “سلوى” الذي يهدف من خلاله لعزل بريا بتحويل منفذها البري الوحيد لممر مائي.

 

وعاد سعود القحطاني الشهير بين متابعيه بـ”دليم” ـ الخادم الذي يسند إليه سيده المهارم القذرة ـ لأسلوب المكايدة الصبياني في مهاجمة قطر.

 

ودون في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”كمواطن: انتظر بفارغ الصبر والشوق تفاصيل تطبيق مشروع هذا المشروع العظيم التاريخي الذي سيغير الجغرافيا في المنطقة.”

 

وتابع مزاعمه وتطبيله لسيده “ابن سلمان” ووالده:”تغيير الجغرافيا لا يقدر عليه في كوكب الأرض إلا قادة هذه البلاد الطاهرة العظيمة. حفظ الله مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي العهد.”

وفي رد مفحم على تغريدة مستشار “ابن سلمان”، قال “عناسوة” مهاجما “القحطاني” المشرف على كتائب الذباب الإلكتروني:”شاهدنا الكثير يا دليم تغريدات لك منذ عام و٣ شهور وأنت تطعن برموز #قطر المحشومين وبأهلها الكرام وتتحدث وتتمنى وتتوهم بأنك ستأثر سلباً بما يتعلق بشأن قطر”.

وتابع فيما نصه:”من حيث قيادة سمو الأمير تميم وجغرافيتها وإعلامها وأقتصادها وسياساتها أبشرك بأن الله خيب رجائك وحطم أمنياتك وذهبت أدراج الرياح”.

وكان ناشطون سعوديون، قد تداولوا في أبريل الماضي، مقاطع فيديو لمعبر سلوى الحدودي مع قطر، وقالوا إن “عمليات الهدم بدأت تمهيدا لتنفيذ مشروع القناة البحرية والقاعدة العسكرية ”.

 

وأظهر مقطع الفيديو، المعبر الحدودي البري الرابط بين السعودية وقطر، خاليا بشكل كامل، وذلك بعدما أصدرت السعودية قرارا بإغلاق معبر سلوى، ومغادرة جميع موظفيه.

 

يشار إلى أنه وبهدف تشديد الحصار على قطر بعد فشل كل المحاولات السابقة في إجبار قطر على الاستسلام، أعلنت السعودية، في أبريل عن إقامة قناة مائية تفصل المملكة عن جارتها قطر، بتمويل إماراتي، ومشاركة فنية مصرية؛ بهدف عزل الدوحة.

 

وأوضحت مصادر إعلامية سعودية أن الرياض تهدف إلى جغرافيا، وتحويلها إلى “جزيرة منبوذة” وسط محيطها العربي والخليجي، عبر إقامة قناة “سلوى البحرية”.

 

وذكرت صحيفة “سبق” السعودية في وقت سابق، أن المشروع الجديد يتضمن أيضا إقامة قاعدة عسكرية سعودية، ومدفنا للنفايات النووية، ومنطقة سياحية، بالقرب من معبر “سلوى”.