يبدو أن الشاعر السعودي قد أصبح غير قادر على نظم الشعر بعد خروجه من سجون “ابن سلمان” منقلبا ومهاجما لقطر بعد ان كان من أشد المادحين لها.

 

وفي هذا السياق، أطلق “ابن نحيت” قصيدة شعرية رثى بها والده الشاعر الراحل حجاب بن نحيت، الذي توفي قبل أيام، عبر خلالها عن حزنه لرحيل والده.

 

وقال خلال مقطع فيديو نشره عبر حسابه الرسمي على ” سناب شات” :”نم يا أبي في جنة الرحمن.. واترك فؤادي دائم الخفقان.. ما عاد لي لغة تبين مشاعري .. فالدمع أصدق من حديث لساني”.

 

وأضاف ” لما أهلت التراب فوقك .. خلتني كفنت شعري واستلبت بياني.. ورأيتني طفلا يعود لحجرة كانت بها أمي تعد مكاني .. بالرغم من أن الشيب لاح بعارضي .. أحسست أن اليتم في وجداني .. وشعرت إني كالغريب وأخوتي حولي وحولي كل من عزاني

 

وتابع قائلا: ” سبعون عاما يا أبي لم أنتبه إلا بفقدك أنها يومان.. وأشم الثياب لعلّها تدني إليّ حديثك الروحاني.. وأظل أطرق كل بيتٍ زُرته وأمر بين الدورِ والجدران”.

من جانبها، كشفت مصادر سعودية أن مرثية زياد بن نحيت في وفاة والده الراحل الشاعر حجاب بن نحيت ليست له وأن صاحبها شخص آخر.

 

وأوضحت ” المصادر” أن القصيدة للدكتور سعود الصاعدي رئيس قسم البلاغة بجامعة أم القرى في رثاء والده حامد الصاعدي مشيرة إلى أن القصيدة من إنشاد وألحان زياد الصاعدي .

وأضافت ” المصادر ” أنه تم تسجيل القصيدة في عام 2013 .

 

يذكر أن الشاعر” زياد بن نحيت” لم يشر إلى صاحب القصيدة عند رثاء والده فيما ظن الكثير أنها تعود له وهذا ما يخالف الحقيقة.