أكد المفكر المعروف الدكتور عبد الله النفيسي أن خيار الحرب على من قبل الولايات المتحدة وغيرها وخاصة بعد تهديد “نتنياهو” بإبادتها، لن يجدي نفعا وسيعمل على خلق تكتل إقليمي دولي معها وسيؤدي إلى تعزيز الوحدة بين الإيرانيين، موضحا بأن أفضل الطرق لمواجهة “طهران” هو تفجير الأوضاع من الداخل بدعم العرب والكرد والبلوش.

 

وقال “النفيسي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” خيار الحرب على إيران سيؤدي إلى إصطفاف سياسي إقليمي ودولي لصالح نظام الملالي وسيوحّد الداخل الإيراني لدعمه وسيُنعش الحالة الثورية لمقاومة الحرب”.

 

وأضا أن “الأكثر فعاليه للضغط على نظام الملالي هو تشديد العقوبات عليه وتطويقه وتفجير الداخل الإيراني عبرالكرد والعرب والبلوش”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد صرح خلال مراسم تسمية مدينة البحوث النووية في ديمونا باسم رئيس الوزراء والرئيس الإسرائيلي السابق، شيمون بيريز، بأن من يهدد بلاده بالإبادة يعرض نفسه لخطر مماثل، ولن يحقق غايته في أي حال من الأحوال.

 

وشدد “نتنياهو” على أن الجيش الإسرائيلي سيواصل العمل بمنتهى الحزم والقوة ضد المحاولات الإيرانية لنصب قوات وأسلحة متقدمة في سوريا.

 

وأوضح أن إسرائيل ستستمر في ممارسة الضغوط على نظام آيه الله الإيراني، وأن الاتفاق الإيراني السوري لن يردع بلاده.

 

من جانبه، رد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، على تصريحات “نتنياهو”، واصفا إياه بـ”داعية حرب”، بعد تهديد الأخير بإبادة طهران نوويا.

 

وقال ظريف في تغريدة عبر “تويتر”: “إيران الدولة التي لا تمتلك أسلحة نووية، مهددة بالإبادة النووية من قبل داعية الحرب الذي يقف مباشرة بجوار مصنع أسلحة نووية حقيقية”.

 

وأرفق ظريف بتغريدته تصريحات لنتنياهو، قائلا “هذا أبعد من الوقاحة الفاحشة”.