قال رجب طيب إن بلاده لن تكتفي في تخليص جيشها من الانشغال بتنظيمي “بي كا كا” و”غولن” فحسب، بل ستعزز من سمته الوطنية والشعبية.

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها الخميس، خلال مراسم الاحتفال بالذكرى الـ 96 لـ “عيد النصر”، وتخريج دفعة من الكليات الحربية التركية، في العاصمة أنقرة.

 

وقال أردوغان: “لن نكتفي بتخليص جيشنا من الانشغال بتنظيمي “بي كا كا” و”غولن” الإرهابيين فحسب، بل سنعزز من سمته الوطنية والشعبية”.

 

وأشار إلى أن “تركيا بحاجة إلى جيش قوي يذود عن حمى البلاد والشعب، وليس جيشًا تتحكم به أنظمة الوصاية ويعاد إنتاجه من قبل الانقلابات العسكرية”.

 

وأكد عزم أنقرة على المضي قدمًا بالقوات المسلحة إلى مستوى أكثر تقدمًا ليس من خلال الأسلحة والقوة البشرية والقدرات التكتيكية فحسب، بل من خلال تحمل المسؤوليات الوطنية الملقاة على عاتقها أيضًا.

 

وأضاف الرئيس التركي: “لن يتمكنوا من الوقوف أمام نهضة تركيا القوية والكبيرة، حتى لو ظنوا أنهم ركّعونا فإننا سنواصل الوقوف على أقدامنا”.

 

وتابع: “تركيا اليوم أقوى وأكثر ازدهارًا بأضعاف مما كانت عليه قبل 20 عامًا، وتركيا الغد ستكون أقوى وأكثر ازدهارًا مما هي عليه اليوم”.

 

تجدر الإشارة أن “عيد النصر والقوات المسلحة”، هو يوم وطني في الجمهورية التركية، وجمهورية شمال قبرص التركية، حيث تحيي الدولتان بهذه المناسبة ذكرى الانتصارات التي أحرزها ، بقيادة مصطفى كمال أتاتورك، على قوات الحلفاء والجيوش اليونانية الغازية، في 30 أغسطس/ آب 1922.