في إطار التطوير المستمر لقدرات سلاح الجو خاصة مع قيام الدولة القطرية بعقد العديد من الاتفاقيات لتزويدها بطائرات حربية مع الولايات المتحدة وفرنسا، كشف نائب ، اللواء الركن أحمد إبراهيم المالكي أن بلاده  بدأت منذ مطلع عام 2018 بتدريب النساء على قيادة الطائرات الحربية.

 

وقال “المالكي” في تصريحات لمجلة “الطلائع” القطرية العسكرية، إنه يجرى حاليا تكثيف عمليات تدريب النساء على قيادة الطائرات الحربية، وأن بعضهن ستعمل وأخريات سيلتحقن بالمجال الفني، بعد أن كان وجودهن في سلاح الجو القطري مقتصرا على الأعمال المدنية، منذ نحو 10 سنوات.

 

وتابع: “لدينا حاليا مرشحات طيار نقوم بتدريبهن، ونتوقع أن يشكل التحاقهن قيمة مضافة في سبيل خدمة الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره.. علما أن العنصر النسائي دخل في جميع التخصصات بالقوات الجوية الأميرية القطرية”.

 

وشدد “المالكي” على دور القوات الجوية الأميرية القطرية في حماية أجواء البلاد في تلك الفترة الحساسة، موضحا أنه يجرى تكثيف الدورات والمحاضرات اليومية للطيارين المقاتلين لتنمية مهاراته القتالية بينما يكون محلقا بطائرته، ومساعدته على اتخاذ القرارات بشكل سريع وصائب.

 

وكانت قد أعلنت، الإثنين، عن إنشاء قاعدة جوية جديدة باسم “قاعدة تميم الجوية”، بحسب ما صرح به نائب القوات الجوية للمجلة العسكرية القطرية، مؤكدا أن هناك استراتيجية لإعادة تنظيم القوات الجوية الأميرية القطرية، بعد دخول منظومات حديثة استوردتها الدوحة مؤخرا من الولايات المتحدة ودول أوروبية، وروسيا أيضا.

 

ومن أبرز الطائرات التي دخلت الخدمة في الجيش القطري “الرافال” الفرنسية، و”F15″ الأمريكية، و”تايفون” الأوروبية، و”الأباتشي” الأمريكية، وهليكوبتر “NH90” الأوروبية، وهي طائرات متطورة وحديثة.