ملأ الفضاء الإلكتروني.. مريم الكعبي لم ترى خبر قصف مطار دبي إلا على “الجزيرة” فخرجت تسبها

أثار نقل قناة “الجزيرة” لخبر قصف مطار دبي، جنون الكاتبة الإماراتية المقربة من النظام مريم الكعبي فخرجت تسب القناة القطرية رغم نشر العديد من الصحف ووسائل الإعلام العالمية لنفس الخبر.

 

وفي تغريدة تكشف العداء الإماراتي الفطري لكل ما هو قطري، تركت “الكعبي” جميع الوكالات ووسائل الإعلام التي نشرت الخبر وخرجت لتهاجم “الجزيرة” التي أصبحت تمثل عقدة نفسية لقادة الحصار ومغرديهم لفضحها ملفاتهم السوداء ونبشها في تاريخهم سيء السمعة.

 

ودونت في تغريدتها التي رصدتها (وطن) وأرفقت بها خبر الجزيرة ما نصه:”هذا ما تتمناه عقولكم المريضة هذا ما تهفو إليه نفوسكم الغادرة هذا ما تسعى إليه نواياكم المستترة تحت غطاء المادة الإخبارية”

 

وتابعت كاشفة عن مدى حقدها:”هذا عاركم وخيانتكم وحربكم علينا تسقطونها في إشاعة بمقاس خيانتكم وأمنياتكم  لم تعودوا عاراً على مهنة أو أخلاق أو عروبة أو خليج أنتم عار على الإنسانية جمعاء”

 

 

وقالت جماعة الحوثي في اليمن إنهم قصفوا مطار دبي الدولي في دولة الإمارات بطائرة مسيّرة ردا على ما وصفوها بجرائم العدوان.

 

وأكد الناطق باسم القوات الجوية والدفاع الجوي لجماعة الحوثي في صنعاء عبد الله الجفري للجزيرة ضرب مطار دبي في هجوم وصفه بالنوعي بطائرة مسيرة من طراز “صماد3″، مشيرا إلى أن القصف أدى إلى توقف المطار لبعض الوقت.

 

وقال الجفري إن الهجوم رسالة للتحالف الإماراتي السعودي الذي “استباح دماء الشعب اليمني” بأنهم تحت مرمى النيران، مشددا على أنه “في حال عدم توقفهم عن عدوانهم سنقاتلهم بكل الإمكانات التي نمتلكها”.

 

من جهتها ، نفت هيئة الطيران الإماراتية أن يكون مطار دبي قد تعرض للقصف. وقالت إنه لا صحة لما تداولته وسائل الإعلام التابعة للحوثيين بشأن المطار.

 

وعن نفي الإمارات لعملية القصف، اعتبر الجفري أنهم يحاولون تضليل وسائل الإعلام، وسبق لهم أن أنكروا قصف مفاعل براكة النووي في أبو ظبي بصاروخ كروز عام 2018 رغم تحدث وسائل إعلام غربية عن هذا الهجوم، مشيرا إلى أن بحثهم عن وسائل دفاع جوي لدى أميركا ودول أخرى يؤكد صحة ما نقول.

 

وسبق لمريم الكعبي صاحبت التصريحات المثيرة للجدل دائما، أن تضامنت مع بشار الأسد ضد ضربات التحالف الثلاثي للنظام السوري في أبريل الماضي، ودائما ما تدعم “الكعبي” أيضا النظام القمعي في مصر بقيادة عبد الفتاح السيسي، وتصف جميع المعارضين له بالإخوان الإرهابيين.

 

وفي محاولة جديدة من “عيال زايد” لتشويه صورة قطر بعد أن صار رجال محمد بن زايد أمثال قرقاش وخلفان والطبال وسيم يوسف (كروتا محروقة)، دفع النظام الإماراتي يدفع بعناصره النسائية لمهاجمة قطر وقناة “الجزيرة” التي كان لها الدور الأكبر في فضح مخططات قادة الحصار وكشف ألاعيبهم.

 

الكاتب الإماراتية المقربة من ولي عهد أبو ظبي مريم الكعبي، خرجت أوائل الشهر الجاري لتهاجم قطر وتصف قناة “الجزيرة” بأنها (وكر الثعابين وبيت خفافيش الظلام).

 

وزعمت “الكعبي” في تغريدة لها عبر حسابها بتويتر رصدتها (وطن) حينها ما نصه:” بالأمس كشف أحد العاملين في قناة الجزيرة لبرنامج على مسئوليتيً عن أن المؤامرات التي تحاك في وكر الثعابين وبيوت خفافيش الظلام قناة الجزيرة لم تنته وأن الأيام القادمة ستشهد سلسلة جديدة من الأكاذيب التي يتم حبكها ضد دول المقاطعة: مصر والسعودية والإمارات والبحرين”.

 

وفي رد قاس على مزاعمها قال الإعلامي والمذيع البارز بقناة الجزيرة جمال ريان في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) ردا على تطاول “الكعبي”: ”إذا كانت الجزيرة كما تقول الكاتبة الاماراتية مريم الكعبي وكر الثعابين وبيت خفافيش الظلام، فمن يكون من قرصنوا وكالة الانباء القطرية ، وفبركوا تصريحات لأمير قطر، تمهيدا لغزو بلاده، كما كشفت انترسبت مؤخرا؟”.

 

وتابع ساخرا: ”اللي استحوا ماتوا”.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    ده شكل ست …والله الاتانة والبغلة التي يركبها الحمار أكثـــــــــــــر وسامة وجمالا من هذه البغلة الاماراتيــــة….ده شكل آدمي يانـــاس…؟

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.