فجر الكاتب الأردني حالة من الجدل الواسعة, في فيديو تداولته ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, مجد عبره وهاجم واصفا مكة بأنها مدينة العاهرات. حسب قوله.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد تحدث “علاونة مادحا “تركيا” ومشيدا بحكم “أردوغان”:” تركيا كانت محل دعارة.. اليوم تركيا فيها 40 معهد لتحفيظ القرآن”.

 

وأضاف مشيدا بالتحولات التي تمت في تركيا قائلا:” كل عام يبني ١٠٠٠ مسجد في تركيا”.

 

وبحسب الفيديو، توجه “علاونة” لمهاجمة السعودية قائلا:” في مكة عند الحرم يدقّن أبواب الغرف يطلبن”، في إشارة لانتشار الدعارة في مكة المكرمة، على حد قوله.

https://twitter.com/Khaleaks/status/1033482418320302086?s=08

 

يشار إلى أن الكاتب الأردني يوسف علاونة قد خصص العديد من الفيديوهات عبر قناته على موقع “يوتيوب” خلال الفترة الاخيرة للهجوم على قطر والدفاع عن السعودية والإمارات ودول الحصار كاملة، بعد أن كان من أشد المهاجمين للمملكة العربية السعودية.

 

ويؤكد ذلك أن “علاونة” يدافع ويهاجم وفق أجندة ويحركه الدرهم والدينار، ولا يخجل من تصادم وتضارب تصريحاته طالما ستمتلأ جيوبه بـ”الرز” من أي مصدر كان.

 

وظهر “علاونة” منذ شهور بشكل مفاجئ مع ولي عهد محمد بن زايد، ليؤكد ذلك بما لايدع مجالا للشك بأن هجومه على قطر كان بفعل المال السياسي الذي تستخدمه “” لشراء ذمم الكتاب والإعلاميين.

 

ولم ينسى النشطاء بعد الواقعة التي عكست أخلاقه وأخلاق مواليه، عندما نشر فيديو في يناير الماضي لعلاونة وهو يسب الذات الإلهية، خلال تصويره لأحد الفيديوهات عبر هاتفه برفقة أحد الشخصيات الإماراتية.