أدلى الأب المصري، الذي ألقى بطفليه في نيل دمياط، باعترافاتٍ صادمة عن جريمته التي هزّت الشارع المصريّ.

 

وقال الجاني إنه قام بقتل طفليه لأنهما “يسببان الإزعاج والتعب والإرهاق له ولم يعد يحتمل أصوات لعبهما فى البيت”.

 

واعترف أن يتعاطى المواد المخدرة مثل الحشيش والبانجو حيث تعطاها أثناء قيامه بجريمته البشعة.

 

وأضاف الأبُ القاتل في اعترافاته لرجال المباحث المصريّة، أنّه اصطحبهما صباح يوم العيد بسيارته وتوجه لزيارة أحد أقاربه.

 

وعقب ذلك توجهوا لمدينة الملاهى “لاختلاق واقعة اختفائهما”، ثم اصطحبهما بسيارته وتوجه بهما إلى أعلى كوبري “فارسكور” وقام بإلقائهما بنهر النيل.

 

بعد ذلك أخبر القاتل زوجته هاتفيًا أنه فقد الطفلين “على غير الحقيقة” بالملاهي.

 

ثم عاد لمدينة الملاهي مرة أخرى وطلب من أحد أصدقائه الاتصال بشرطة النجدة والإبلاغ عن فقد الطفلين، وتأيد ذلك بشاهدي رؤية (مهندس زراعي – عامل بمدينة الملاهي)، حيث شاهداه حال خروجه من مدينة الملاهي بسيارته وبصحبته الطفلان، وعلل ارتكابه الواقعة بسوء علاقته بزوجته واتهامها الدائم له بعدم تحمل مسئولية تربيتهما.

وكان مقطع مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أظهر لحظة اكتشاف جثتي الطفلين “محمد (4سنوات) وريان (3سنوات)” في مياه النيل.

وكانت وسائلُ اعلامٍ مصرية قالت إنّ الأب “محمود نظمي السيد” هو من قتل طفليه ريان ومحمد؛ بسبب ضياع تركته التي ورثها عن والده والمقدرة بحوالي 1.5 مليون جنيه على علاقاته النسائية المتعددة، وتعاطيه مخدر الأستروكس بشكل مستمر خلال الفترة الأخيرة، وهو ما أثر على اتزانه العقلي وتفكيره، ودفعه لهذه الجريمة دون أن يعلم.

 

شاهد| جريمة هزّت مصر.. لحظة العثور على الطفلين الذين رماهُما والدُهما في النيل والسبب لا يُصدّق