عاد إثارة الجدل من جديد والتطبيل للنظام مرة أخرى بعد إشادته بالاحتلال قبل أيام في دعوة غير مباشرة للتطبيع.

 

هذه المرة خرج “آل الشيخ” ليهاجم كل من يخالف المملكة والنظام السعودي ويصفه بأنه عدو للإسلام والمسلمين باع دينه.. حسب زعمه.

 

وقال خلال الحفل الذي أقامته الوزارة في مقرها بمشعر منى تكريما للضيوف والمشاركين في أعمال الوزارة خلال فترة الحج، إنه لا يعادي المملكة إلا رجل منحرف، وعدو للإسلام والمسلمين، وممن يسيرهم الأعداء”.

 

وزعم الوزير السعودي أن الذين “یسیئون إلى المملكة تخلوا عن دينهم ومروءتهم وأخلاقهم وإسلامهم، وهم بذلك یسیئون إلى الأمة الإسلامیة”

 

ولم يذكر الوزير على وجه التحديد هؤلاء “الأعداء” الذين يعتبرهم أعداء للإسلام والمسلمين.

 

وقبل أيام انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لوزير الأوقاف عبد اللطيف آل الشيخ يثني فيه على إسرائيل لأنها لم تمنع الفلسطينيين من أداء فريضة الحج.

 

وقال “آل الشيخ” إن مما يثير التعجب أن “دولة إسرائيل التي نعرف عنها الشيء الكثير لم تمنع الحجاج من القدوم للمملكة لأداء فرضهم”.

 

في المقابل انتقد الوزير السعودي دولة لم يسمها، قال إنها منعت الناس من الحج إلى بيت الله الحرام، “وهذه سقطة كبيرة جدا جدا، ومن قام بهذا الفعل فإنه حري بالعقوبة من الله”.

 

وقد أثار هذا التصريح عاصفة من التغريدات على منصات التواصل الاجتماعي.

 

وأعاد حساب “إسرائيل بالعربية” التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية نشر فيديو آل الشيخ، وعلق عليه بالقول: الحمد لله إسرائيل سهلت بوجه أكثر من 4000 من المواطنين المسلمين في البلاد إلى التوجه إلى الديار الحجازية المقدسة لأداء فريضة الحج”.

 

وجاء في تغريدة أخرى “المملكة العربية الشقيقة تثني على دولة إسرائيل عبر رأس هرمها الإسلامي آل الشيخ”.

 

وغرد أحدهم مستنكرا “عبد اللطيف آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية في (بلاد الحرمين)، يُسمّي الاحتلال الصهيوني بدولة إسرائيل ولم يكتفِ بذلك، بل مدحَ تعامل الصهاينة مع الحجاج الفلسطينيين، ووجّه انتقاده لقطر”.

 

وفي نظر أحد المعلقين، فإن عبارة دولة إسرائيل “تعني الاعتراف بها وكأنها أصبحت حقا فجأة! بل هو الكيان الصهيوني الغاصب، ولكن هو تصهين حكومتهم وهم وعاظ سلاطينها”..

 

وكذلك رأى عواد بن علي أن تصريح الوزير يؤكد اعترافه “بدولة العدو الصهيوني.. يصعب جدا قبول فرضية (بغير قصد) من رجل دولة وقامة عبد اللطيف آل الشيخ، ونتوق لتوضيح من معاليه حفظه الله”.

 

واستغربت أم ناصر قائلة “الآن صارت دولة إسرائيل بعد ما كانت فلسطين.. الإسرائيلون صاروا ملائكة.. يا أمة ضحكت من جهلها الأمم”.