تداول ناشطون بمواقع التواصل خطبة قديمة للدكتور رئيس الاتحاد العالمي لعلماء ، فضحت فجور النظام السعودي وإعلامه في الخصومة بعد هجومه البذيء على “القرضاوي” بسبب تغريدة عن الحج اتضح أنها جزء من هذه الخطبة وليس كلاما حديثا عقب الأزمة.

 

وكانت كتائب الذباب الإلكتروني بزعامة ، قد استغلت تغريدة للشيخ القرضاوي كتبها عن الحج للهجوم عليه وتأويلها ما لا تحتمل بالكذب والتدليس لإظهار رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بصورة الداعي إلى عدم الحج.

 

 

إلا أن هذه الخطبة المتداولة فضحت كذب وادعاءات “دليم” وذبابه، حيث أثبتت أن كلام الشيخ ليس له علاقة بالأزمة وليس المقصود منه كما ذهب إعلام النظام السعودي لتشويه صورة “القرضاوي” ومهاجمة قطر.

 

 

 

ورد رئيس اتحاد علماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي أول أمس، على الهجمة الشرسة التي يتعرض لها من قبل الذباب الإلكتروني السعودي الذي يرأسه المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني بعد إخراجهم تغريدة له عن الحج قبل أيام من سياقها وترويجهم بأنه أسقط ركنا من أركان الإسلام.

 

وقال “القرضاوي” في تغريدة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” مستعرضا جميع التغريدات التي غرد بها بشأن الحج:” نزع الكلمات من سياقها عمل المفلسين، كما أن التصيد والتربص والكذب نهج الذين لا يخشون الله والدار الآخرة (لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَٰكِن يَنَالُهُ التَّقْوَىٰ مِنكُمْ)

 

 

وكان “القحطاني” قد استغل غباء متابعيه ودعا ذبابه لترويج فكرة مخالفة عما قصدها الشيخ “القرضاوي” من خلال اقتناص تغريدته التي قال فيها : “هذا الحج ليس لله تعالى حاجة فيه.. الله غني عن العباد، وإذا فرض عليهم فرائض فإنما ذلك ليزكوا أنفسهم وليرتقوا في معارج الرقي الروحي والنفسي والأخلاقي إلى ربهم، ولتتحقق لهم المنافع المختلفة في حياتهم”، متعمدين إخراجها من سياقها لتبرير الهجوم عليه.

 

واستغل “القحطاني” هذه التغريدة ليهاجم “القرضاوي” واصفا إياه بالمرتزق.