تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا أظهر مجموعة من الحجاج المغاربة، ظهروا بخيم متواضعة وهم يشكون من أوضاعهم السيئة بالمملكة وإهمالهم حيث لم يستطيع بعضهم إتمام المناسك بسبب المرض وعدم وجود رعاية طبية.

 

ووفقا للمقطع المتداول على نطاق واسع وفي الوقت الذي تروج فيه المملكة لنجاح موسم حج 1439، ظهر بعض الحجاج المغاربة يبكون ويشتكون الإهمال الشديد الذي تعرضوا له رغم مرضهم الذي أقعدهم عن تكملة مناسك الحج.

 

 

واحتج بشكل رسمي لدى “المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول ”، على ما وصفه بـ”اختلالات” تعرض لها حجاج المغرب هذا العام.

 

وجاء في بيان لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية، نشرته مساء أمس الجمعة، أن اتصالا بهذا الشأن جمع الوزير أحمد التوفيق، بوزير الحج والعمرة السعودي، محمد صالح بنتن، تبعه اجتماع طارئ بين بعثة الحج المغربية والمؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية، في مقر الأخيرة بمكة المكرمة.

 

واستعرض الاجتماع احتجاجات الجانب المغربي بشأن خدمات الطعام والسكن والنقل.

 

وتابع أن المؤسسة أبدت “تفهما كبيرا” لما عانى منه حجاج المملكة، واتفق الجانبان على تحرير محضر مشترك لتحديد المسؤولية.

 

ولم يصدر على الفور أي تعليق من المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية، وهي سعودية غير حكومية، حول ما أورده بيان الأوقاف المغربية.

 

واحتج حجاج من المغرب، خلال أداء مناسك الحج لهذا العام، على ما وصفوه “إهمالًا” و”غياب المؤطرين” و”ضعف العناية الطبية”.

 

وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في اليومين الأخيرين، حجاجا من مختلف الأعمار يبيتون في خيم متواضعة، منهم كبار سن ومرضى.