كاتب كويتي مهاجما دول الحصار: قطر مستحيل أن تصبح عبدا تابعا وعلى العبيد التعلم منها ليكونوا أحرارا

0

وجه الكاتب الصحفي الكويتي مياح غانم العنزي انتقادات لاذعة لدول الحصار، مؤكدا بأن محاولات هذه الدول لجعل عبدا تابعا لها أمر مستحيل، داعيا “العبيد” للتعلم منها ليكونوا أحرارا ذوي كرامة وشهامة.

 

وقال “العنزي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” قطر شعبا وحكومه نموذجا للحريه والكرامه والشهامه ، وبدلا من محاربتها ليحولوها عبدا تابعا وهذا مستحيل، على العبيد التعلم منها ليكونوا احرار ذوي كرامه وشهامه… @TamimBinHamad #الشعب_القطري_الحر”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى ساخرا من محاولات صناعة معارضة قطرية مرتزقة:” صرف المليارات لتصنيع معارضه قطريه لحكومه أعزت شعبها ورفعت شأنه عالميا بإنجازات وامتيازات ووفرت له رغد العيش حاليا ومستقبلا هو امر مثير للسخريه وتبذير لثروات الشعوب على امور حطمت الرقم القياسي بالسخافه،واللي ما يطول العنب …حامض عنه يقول @TamimBinHamad #الصناعه_الفاشله”.

 

 

واختتم “العنزي” تغريداته مشيدا بأهل قطر قائلا:” اجتمعت في هل #قطر حكمة لقمان وصبر ايوب وكرم حاتم وشجاعة عنتره #الأزمة_الخليجية”.

يشار إلى أن دول الحصار حاولت خلق معارضة قطرية من خلال شراء ولاءات بعض أفراد الاسرة الحاكمة في قطر، معتمدة في بداية الأزمة على عبدالله بن علي آل ثاني قبل أن يفضح أمرها ويؤكد تعرضه لابتزاز من قبل دول الحصار ويكشف إخضاعه للإقامة الجبرية من قبل أبو ظبي.

 

وبعد أن فشلت دول الحصار في مهمتها هذه، لجأت لسلطان بن سحيم آل ثاني الهارب من قطر والغارق في الديون في محاولة منها لتنصيبه على حكم قطر في حال نجحت جهودها في إسقاط النظام.

 

وبدأت الأزمة الخليجية، في 5 يونيو/حزيران الماضي، حين قطعت والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرض الثلاث الأولى عليها إجراءات عقابية، لاتهامها بـ«دعم الإرهاب»، وهو ما نفته الأخيرة.

 

ومنذ اندلاع الأزمة التي دخلت عامها الثاني، لم تنجح مساع إقليمية ودولية في اختراقها والتوصل إلى حل سلمي لها.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.