خبر مزعج وصادم للنظام المصري.. أكبر شركة شحن بحري في العالم تستبدل قناة السويس بمسار جديد

في خبر سينزل كالصاعقة على النظام المصري الذي تعتبر بالنسبة له ثاني أكبر مصدر للعملات الأجنبية بعد تحويلات العاملين في الخارج، كشفت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية بأن شركة “ميرسك” أكبر شركة لشحن الحاويات في العالم، تستعد لإرسال أول سفينة شحن من شرق إلى أوروبا عبر ممر بحر الشمال الروسي، عوضا عن المصرية.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إنه بعد عدة أيام ستبحر أول سفينة عبر الممر الشمالي منطلقة من ميناء فلاديفوستوك شرقي ، إلى شمال شرقي الصين عبر مضيق بيرينج، لتعود إلى ميناء بطرسبورغ الروسي بحلول نهاية سبتمبر/أيلول المقبل.

 

ونقلت الصحيفة عن شركة “ميرسك” قولها: إن “هذه الرحلة تهدف لاختبار مسار غير معروف للشحن البحري وجمع البيانات عنه، وفي الوقت الراهن لا نعتبر الممر الشمالي مسارا بديلا لمساراتنا التقليدية”.

 

وبحسب الصحيفة، فإنه بفضل الممر الشمالي يمكن اختصار الرحلات التجارية بين آسيا وأوروبا إلى نحو أسبوع أو أسبوعين، وعادة يكون هذا الممر متاحا فقط في الصيف، لكن عملية الاحتباس الحراري، التي تسارعت بنهاية القرن العشرين، منحت فرصة الإبحار عبر هذا الممر على مدار السنة.

 

يشار إلى أن تنمية الممر الشمالي تأتي ضمن خطة استراتيجية لروسيا تهدف لتطوير القطب الشمالي، المنطقة التي تحتوي على احتياطات هائلة من المعادن والنفط والغاز.

 

وينظر إلى الممر الشمالي كمسار بديل عن قناة السويس ممر العالم الجنوبي بين آسيا وأوروبا، والتي تعد إيراداتها المصدر الرئيس لرفد الخزينة المصرية بالعملة الصعبة.

 

وتعد قناة السويس في الوقت الراهن، أقصر طريق للتجارة البحرية يربط بين أوروبا وآسيا، لكن روسيا تعمل على تطوير الممر الشمالي، لتعتمده الشركات للتجارة بين أوروبا وآسيا.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.