“شاهد” ذبح أضاحي في الأردن والسعودية عن روح صدام حسين .. وابنته “رغد” تعلّق

تداول ناشطون بمواقع التواصل مقاطع لمواطنين بالسعودية والأردن يذبحون أضاحي العيد على روح الرئيس العراقي الراحل .

 

ويظهر بالصور والمقاطع المتداولة على نطاق واسع، أشخاص يقومون بذبح الجمال والخراف عن روح صدام حسين.. بحسب وصفهم.

ومن الصور التي شهدت تفاعلا واسعا من قبل النشطاء، صورة مواطن أردني في مدينة “الرمثا” يمسك بجمل كتب عليه صدام حسين، وصورة أخرى لشخص يمسك بجمل أيضا مكتوب عليه “صدام حسين المجيد”.

كما ظهر مواطن سعودي وهو يذبح خروف ويقول إنه أضحية على روح شهيد الأمة صدام حسين.. حسب قوله.

وعلقت رغد صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الراحل على هذه الصور والمقاطع المتداولة بكثرة على تويتر.

 

ودونت في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) مال نصه:”كم تمنيت لو أنك كنت حياً لترى كم من الشرفاء لم و لن ينسوا شهامتك و شموخك و نُبلك !”.

 

قد يعجبك ايضا
7 تعليقات
  1. مجنون القائد صدام حسين يقول

    الله يرحمة ويرزقنا بصدام حسين جديد حتى يعيد للامة العربية كرامتها

  2. Kamel Gad يقول

    لا زلت على قناعة ويقين من أن ثلاثة أرباع العرب مرضى نفسيون، والربع المتبقي معاقون ذهنيا۔۔۔۔
    في الأعراب حنين خفي للشرك وعبادة الطاغوت

  3. عبد الجليل الزبيدي يقول

    قتلناه واخذنا الثأر موتو بغيضكم
    قتلنا لكم زيدا على جذع نخلة
    فلم نر مهديا على الجذع يصلب

  4. رامي الاصيل يقول

    حتى لو تذبحون مليون بعير لبعيركم المقبور فلن تمجدون لطاغية و يصدقكم احد .. جرائم الطاغية دونها تاريخ الشرفاء فلن يمحيها خروف وبعير جبناء العرب

  5. قاصد خير بو ردح يقول

    لعنة الله على صدام حسين الندل الجبان صدعو رؤوسنا بشجاعته والنهاية كانت اخراجه من حفرة صغيرة مظلمة مثل الجرد الاشعث ولحيته مملوءة بالقمل والحشرات خائف ترتعد مفاصله ومتبول في ثيابه مستسلما للجنود الامريكيين رافعا يده مسترجيا الا يقتلوه بالرغم انه كان معه سلاح فلم يقاوم ابدا!! هدا هو بطل قادسيتكم ؟؟ وكان يوم اعدامه في اول ايام عيد الاضحى المبارك مثل خروف العيد يوم فرح وسرور للامة العربية والاسلامية فشكرا لكل من ساهم في اعدام الطاغية صدام حسين

  6. الاسدي يقول

    لو ذبحتم كل اضاحي العالم لم تغيروا قضاء العدل الااهي له… هذا طاغوت من طواغيت العصر … الى جهنم وبئس مصير

  7. Ali reda يقول

    العراق في زمن حكم صدام كان عبارة عن انسان مريض

    وفي زمن حكم العمائم مات هذا الانسان فهل :

    لازلنا نستثقل اخطاء صدام والجانب المظلم من حكمه
    ونتساهل مع العمائم ونجيز لهم السرقة والفساد وسوء الادارة وضياع القيم والمبادىء ونشر الطائفية ونحن نرمي بسجادة الصلاة تجاه هذه العمائم ونعبدها!!!!!!!!!.

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.