“شاهد” أحد المشاركين بالانقلاب الفاشل في قطر عام 1996 يفضح التلفزيون السعودي

0

نفى أحد أبرز قيادات المحاولة الانقلابية على نظام الحكم في عام 1996 الذي اعترف بتهمته وحوكم وأطلق سراحه بعد ذلك، ما ذكره إعلامي سعودي على شاشة التلفزيون الرسمي بشأن إعدامه من قبل المخابرات القطرية.

 

وفي مقطع نشره على حسابه بتويتر ورصدته (وطن)، ظهر “المالكي” الذي وثق فيديو ظهوره بتعليق صوتي أولا شمل تاريخ التصوير اليوم، الأربعاء، لينفي ما ذكره هذا الإعلامي السعودي قبل 3 أسابيع.

 

وقال: “الحمد لله أنا حي أرزق أعيش بين عيالي وفي خير حال” نافيا بذلك مزاعم هذا الإعلامي بشأن إعدامه من قبل مخابرات قطر في 1996.

وأشار “المالكي” إلى أن تخبطات إعلام قادة الحصار وفضائحه المتتالية، تأتي نتيجة سعيه لتشويه صورة قطر بأي طريقة حتى لو بالكذب.

 

وفي شهادته السابقة بمارس الماضي عبر برنامج “ما خفي أعظم” الوثائقي الذي أورد تفاصيل محاولة الانقلاب الفاشل بـ 1996، قال “المالكي”، والذي هرب إلى بعد فشل المحاولة الانقلابية بقطر عام 1996، إن الشيخ حمد بن عيسى موله شخصيا لتنفيذ سلسلة عمليات تخريبية وتفجير داخل الدوحة تحت غطاء جبهة معارضة لنظام حكم الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

 

وفي حديثه مع مقدم البرنامج تامر المسحال، كشف المالكي أنه حصل حينها على مبلغ 100 ألف دينار بحريني من حمد بن عيسى مقابل استهداف مقرات سيادية في الدوحة، كان بينها مقر دائرة الجوازات الذي وضعت فيه عبوة ناسفة لم تنفجر وعثرت عليها السلطات القطرية في أكتوبر/تشرين الأول 1996.

 

وأكد المالكي أنه قد اتصل شخصيا حينها بوكالة رويترز للأنباء وتبنى محاولة التفجير تحت مسمى “منظمة عودة الشرعية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.