في محاولة لتشويه صورة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور ، دشن مستشار “” وسما روجه الإلكتروني لمهاجمة “القرضاوي” وتأويل له عن حسب هواهم وبما يخدم النظام السعودي.

 

وعبر وسم #القرضاوي_ليس_لله_حاجة_بالحج دون سعود القحطاني الشهير بـ”دليم” ما نصه:”فتوى القرضاوي ليست غريبة على من يعرف تاريخ هذا المرتزق.

 

وتابع تطاوله وهجومه الموجه من داخل :””سبق وأن كتبت عنه وعاتبني أحد الأعزاء واليوم هو من نبهني على هذه الفتوى وهو يتحسب عليه.

 

من قرأ تغريدتي حينها لن يستغرب فتواه وصده للناس عن بيت الله وشعائره لإرضاء #قذافي_الخليج.”

 

 

وكان “القرضاوي” ذكر في تغريدة سابقة له رصدتها (وطن) قبل أيام ما نصه:”هذا الحج ليس لله تعالى حاجة فيه.. الله غني عن العباد، وإذا فرض عليهم فرائض فإنما ذلك ليزكوا أنفسهم وليرتقوا في معارج الرقي الروحي والنفسي والأخلاقي إلى ربهم، ولتتحقق لهم المنافع المختلفة في حياتهم.”

 

 

وتابع استكمالا لفتواه التي حرفها سعود القحطاني وذبابه الإلكتروني واجتزئها للهجوم على “القرضاوي”:”إنما كان الحج قذى في عين أعداء الإسلام؛ لأنه المؤتمر الإلهي الجامع، الذي يتنادى إليه المسلمون من كل صوب، فيربط بين قلوبهم برباط الأخوة الإسلامية العامة، ويذكرهم بوحدة الآمال والآلام، ويوحي إليهم أن يعملوا ويتعاونوا ليعودوا من جديد خير أمة؛ وهذا ما تغصُّ به حلوق أعداء الإسلام!”

 

 

وشن النشطاء هجوما عنيفا على “القحطاني” وذبابه موضحين عملية اجتزا ءالفتوى وتسيسها كذريعة لمهاجمة .

 

 

 

الكاتب والمفكر الموريتاني المعروف محمد مختار الشنقيطي، هاجم “القحطاني” في تغريدة له رصدتها (وطن) بقوله:”الأبله سعود القحطاني يستغرب قول الشيخ #القرضاوي: “هذا الحج ليس لله حاجة فيه.. الله غني عن العباد” وكأنه لم يسمع يوما قول الله تعالى: “يَا أَيُّهَا النَّاس أَنتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِۖ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيد” (فاطر، ١٥)!”